الرئيسية / ترجمة / الفيلسوف آلان دونو: لقد آلت السلطة إلى الأقل كفاءة

الفيلسوف آلان دونو: لقد آلت السلطة إلى الأقل كفاءة

سعيد بوخليط

 ترجمة : سعيد بوخليط

 تقديم : على مستوى السياسة، كما الشأن بالنسبة للمقاولات، فقد سيطر أصحاب الكفاءات الضعيفة.بناء على منطق هيمنة الرداءة، أصبحت  السطحية معيارا، وساد مبدأ التسويات : صارت الأفكار والبشر قابلين للتعويض. لذلك يلزم التصدي لثورة تسعى إلى تخديرنا، يثير انتباهنا الفيلسوف آلان دونو. يتعلق الأمر ب”ثورة  للتخدير” تنزع بنا كي ننقاد خلف المركز، نفكر بطريقة مترهلة، نطوي قناعاتنا في جيبنا بكيفية نغدو معها كائنات  قابلة للتعويض، يسهل وضعها داخل خانات.خاصة عدم إزعاج أحد، أو إبداع أي شيء يمكنه مساءلة النظام الاقتصادي والاجتماعي.  “لاأحد بوسعه اقتحام قلعة الباستيل، ولا شيء يقارن هنا بمؤامرة حريق الرايخستاغ، ولم يبعث الفجر بعد بأية شرارة”، يكتب الفيلسوف آلان دونو أستاذ الفكر النقدي للعلوم السياسية في جامعة مونتريال. فعلا انطلق الانقضاض وتوجته نجاحات :لقد أمسك ضعاف العقول بالسلطة. 

س- ماذا تقصدون ب ”الضعف الفكري”؟

ج-لا تتضمن اللغة الفرنسية كلمة أخرى سوى(médiocrité)من أجل التعبير عن “المستوى المتدني”. في حين تحيل كلمة ”تفوق”(supériorité)إلى ماهو أعلى، وتنطوي ”الدونية”(infériorité) على مختلف تجليات المرتبة السفلى، لكننا لا نوظف أبدا تعبير”moyenneté ”. مع ذلك، يوجد تمييز دلالي بين المعتدل والضحالة، لأن المفهوم الأول ينهض غالبا على التجريد : مردود معتدل، كفاءة متوسطة، بمعنى موقعا ضمن سلم للقيم.في المقابل، تجسد الضحالة الضعف على أرض الوقع.هكذا تشير الضحالة إلى نظام يجعل دون المتوسط معيارا إجباريا يلزم تكريسه. إنه النظام الرديء وقد انتصب نموذجا.لا يمثل الأمر هنا تنديدا بأي شيء، لكن بالأحرى استيعاب طبيعة هذا الإيعاز نحو أن تكون رديئا والذي يضغط اليوم على أشخاص غير مضطرين كي يسلكوا هذا النهج.

س-ما معنى هذا الإيعاز؟ وما مصدره؟

ج-تتأتى أولا الرداءة من تقسيم العمل ومكننته بحيث تحولت معهما المهن إلى استخدامات.وقد وصف ماركس ذلك منذ سنة 1849 . عبر اختزال العمل إلى قوة ثم كُلْفة، فأضاع حيويته مع الرأسمالية، ودفعت التايلورية صوب توحيد نمط ذلك غاية ممكناته القصوى.هكذا تضيع المهن تدريجيا، ويصبح العمل أداء بلا قيمة متجردا عن ماهو واقعي، ويختزل إلى وسيلة للمعاش، في نظر عدد كبير من الأُجراء الذين ينتقلون بطريقة لامبالية من عمل نحو ثان.أداء ضعيف، نتائج غير مهمة، وفق خطة تغيير الأفراد داخل مجموعات إنتاجية كبيرة، لايدركها تقريبا وعي الجميع، باستثناء واضعي هندساتها وكذا المستفيدين منها. 

س-لقد ركزتم أيضا بخصوص أصل الرداءة،على الصعود القوي للحكامة؟

ج-إنها الرافد السياسي لتبلور الرداءة. ظاهريا، يبدو المفهوم الذي يعود إلى مارغريت تاتشر وفريقها سنوات الثمانينات،غير ضار. يتعلق الأمر، بأن نطبق  خلف غطاء التسيير السليم للمؤسسات العمومية، مناهج تسيير المقاولات الخاصة يفترض أنها أكثر فعالية. تعتبر الحكامة التي ازدهرت منذئذ، صيغة للتسيير النيوليبرالي للدولة يميزه تحرير و كذا خوصصة المرافق العمومية ثم تكييف المؤسسات بناء على حاجيات المقاولات. إذن، انتقلنا سياسيا، إلى الحكامة والتي يتجه تفكيرنا نحو خلطها مع الديمقراطية بينما هما متعارضين. يُختزل الفعل السياسي، في ظل نظام الحكامة إلى التسيير، أي ما تسميه الكتب المدرسية حول هذا الاختصاص ب ”حلِّ المشكلات”:سرعان ما ينتهي البحث عن  مخرج سريع إلى الوقوع في مشكلة أخرى، أفق يلغي أيّ تأمل بعيد المدى، مستند على مبادئ، ثم كل رؤية سياسية للعالم تُطرح للنقاش علانية.نحن مدعوون في ظل سلطة نظام الحكامة، كي نصير مجرد مشاركين صغارا خاضعين، نجسِّد هوية رؤية مبتذلة للعالم، وفق منظور وحيد، يتعلق بالليبرالية. 

س-  إذن أن تكون ضعيفا،لايعني أنك غير كفؤ؟

ج-ليس كذلك.يشجع النظام صعود فاعلين متوسطي الكفاءة على حساب ذوي الكفاءات المتميزة أو ممتازين غير أكفاء.لا يمارس الفريق الأخير الشأن بينما يجازف الفريق الأول نحو إعادة مساءلة النظام وتقاليده.ينبغي لضعيف الكفاءة التوفر على معرفة مفيدة أداتية، لا تهتم بمساءلة أسسها الأيديولوجية.هكذا تحدُثُ الخشية من الفكر النقدي، مادام يتمرس خلال كل مرة أمام كل شيء، ينفتح باستمرار على الشك، ويخضع دائما لمقتضياته الخاصة. بالتالي، يلزم صاحب الذكاء الضعيف الانخراط في لعب اللعبة.

س- ماذا تقصدون؟

ج-أن تلعب اللعبة،بمثابةتعبير فقير يتضمن مرتين نفس الكلمة، موصولة بأداة، أي سمتها الحشوية أو كونها مجرد تحصيل حاصل.تعبير مبتسم، مبتذل مظهريا بل وحيوي.أن تلعب اللعبة يعني مع ذلك، الاستسلام إلى ممارسات شبه رسمية تخدم مصالح قصيرة المدى، وتخضع لقواعد ثم تصرف الانتباه عن المضمر،ثم اللامفكر فيه الذي ينطوي عليه. أن تلعب اللعبة، تؤكد إقرارك بعدم الإشارة إلى اسم معين ضمن صفحات تقرير ما، وتتغاضى عن هذا، وأن لا تذكره، وتسمح بانتصار التعسفي. في نهاية المطاف، يرتكز لعب اللعبة، جراء استتباب الغش، على إفراز مؤسسات فاسدة.هكذا يبلغ الفساد مداه حينما لايدرك الفاعلون بأنهم حقا فاسدون.عندما تعالج شركات الأدوية بتكاليف مفرطة أعراضا لسرطان البروستات مع علمها أنها لا تنمو بطريقة قد تثير الهلع سوى في اليوم الذي يبلغ المصابون سن مائة وثلاثين. لمَّا تكون الجامعة بصدد تكوين طلبة يفتقدون عقولا مستقلة بل وخبراء على أهبة الاستعداد كي يتم تحويلهم إلى أدوات. وقد أعلن رئيس جامعة مونتريال عن ذلك بنبرة بديهية خريف سنة 2011 : “ينبغي تكييف الأدمغة حسب حاجيات المقاولات”. مقاولات تنتمي تحديدا إلى المجلس الإداري للجامعة، حتى لو كانت الأخيرة تمولها الدولة بسخاء. هكذا يتبنى رئيس جامعتنا الفرنكفونية الأساسية، تقريبا كلمة بكلمة، سياق ما قاله باتريك لولاي، المدير العام لقناة (ت ف1)،الذي أكد سنة 2004 بأن قناته تبيع إلى كوكاكولا : ”زمان الدماغ الجاهز”. كذلك، أن تلعب اللعبة، يؤكد ضرورة أن نتبنى حيثما تواجدنا لغة المقاولة الخاصة. في ظل سلطة نظام الحكامة، يختفي المرفق العمومي ومضمون مصطلحه.مريض مستشفى، مستعمل قطار أو ميترو الأنفاق، المتفرج داخل قاعة حفل موسيقي، ثم المشترك في متحف، جميع هؤلاء صاروا فقط “زبناء” .منذ مدة حديثة العهد، سألني أحد الصحفيين المختصين في الشأن الثقافي على موجات أثير المذياع الوطني لكيبك إن كنت ”مستهلكا للمسرح”.ثم داخل المكتبة الوطنية، وأنا بصدد إعادة الكتب المعارة، تلقيت رسالة ابتدأت بالجملة التالية : ”الزبون العزيز”. هذه الكلمات ليست تافهة بل موحية، وتتحدث بإسهاب عن ثورة التخدير التي نعيشها الوقت الحالي. 

س-لماذا تضعون الخبير في قلب نظام الرداءة؟

ج-يعتبر الخبير في الغالب ضعيفا، بالمعنى الذي حددتُه.إنه ليس بلا كفاءة،  لكنه يرتب معطيات فكره على ضوء مصالح أولياء نعمته.يقدم المعطيات العملية والنظرية التي تحتاجها من يتكفلون بنفقاته حتى يبرر شرعيتهم.يمثل بالنسبة للسلطة، الأداة التي تكرس نظامها.هكذا ينزوي الخبير داخل إطار المقاييس التي تتطلع نحوها تلك المقاولة، أو هذه الصناعة و المصلحة المعينة.لن يستشهد بمنتوج كوكاكولا حين تدبيجه دراسة عن السمنة لأن العلامة أمدته بأموال بحثه.وسيؤكد بأن التغيرات المناخية غير مرتبطة بالنشاط الصناعي مادامت شركة إيكسون موبيل تدعم ماديا أبحاثه. نحتاج إلى موليير جديد كي يستعرض اليوم أمام الخبراء نفس المصير الذي احتفظ به مؤلف مسرحية المريض المتوهِّم لأطباء زمانه.

س- ألا تدفع الرداءة أيضا نحو النفور من الخطاب السياسي؟

ج-بدون مفاجأة، يقع الفكر السياسي تحت هيمنة الوسط المحيط والذريعة. لذلك تبقى الاختلافات بين خطابات البعض والآخر طفيفة جدا، تتضارب الشعارات أكثر من الأسس، ضمن نطاق يلوِّح مظهريا بالخلاف. ترتقي غاية درجة التقديس مفاهيم ”المقاييس المتوازنة”، ”الوسط الصحيح”، أو” التسوية”.هكذا يسعى النظام السياسي إلى أقصى مستويات التمركز بحيث لايتلاءم وضعه كثيرا مع محور يسار- يمين بل ضرورة اختفاء هذا القطب لصالح تثبيت مقاربة ومنطق وحيدين. وفق سياق الرداءة هذا، يسود المكر. يُنتخب الحاكمون وفق خط سياسي ثم يطبقون آخر بمجرد وصولهم إلى مراكز القرار، يراهن الناخبون على البلديات قصد الاحتجاج على السياسة الوطنية، ثم يصوتون على برنامج حزب الجبهة الوطنية تعبيرا عن غضبهم، وتحابي وسائل الاعلام هذه الانزلاقات، غير مهتمة سوى باستراتيجيات الفاعلين.تنعدم رؤية المستقبل، وتكتفي كل اللعبة السياسية بالنظرة القصيرة المدى، ضمن برنامج للبريكولاج الدائم.

س- كيف نقاوم هذه الرداءة؟

ج-الصمود أولا حيال موائد المأدبات التي يدعوننا  إليها، وكذا المحاولات الصغيرة التي وفقها يستدرجوننا  وجهة حيثيات منظومة اللعبة.أن تقول لا، وتعلن رفضك، ثم تؤكد عدم قبولك بهذه الوظيفة وعدم الرضوخ لهذا الاغراء، تتخلى عن هذا الامتياز أو الاعتراف، لأنه موبوء.أن تقاوم، بهذا المعنى، يمثل تزهدا، والمسألة ليست بسيطة.أيضا من الضروري العودة  إلى المرجعيات الثقافية والعقلية. إذا استعدنا ثانية وازع القراءة، والرهان على تكريس قيمة المفاهيم التي يتم حاليا التخلص منها كما لو أنها غير مهمة، وأن نضخ  من جديد حياة في شرايين المعنى، وننتشله من هامشيته، لحظتها نتقدم سياسيا.ليس صدفة أن تكون اللغة نفسها اليوم موضوع هجوم.مما يدعونا إلى إعادة إصلاحها.

مرجع الحوار : Télérama :07- 12- 2015 

شاهد أيضاً

فؤاد العروي : لماذا تفلت منا جائزة نوبل كل سنة؟*

سعيد بوخليط ترجمة : سعيد بوخليط  يكمن الإبستيمي(النظام المعرفي/المترجم) الذي يقود بصفة عامة نحو وجهة نوبل، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *