الرئيسية / فكر وفلسفة / حوارات / حوار مع أمين معلوف: أهمية موقع الثقافة

حوار مع أمين معلوف: أهمية موقع الثقافة

سعيد بوخليط

ترجمة : سعيد بوخليط

تقديم:

الكاتب والأكاديمي أمين معلوف،المزداد في بيروت سنة 1949، كشف  في كتابه الأخير : غرق الحضارات (منشورات غراسي)،عن رؤية مقلقة جدا حول مآل عالمنا المعاصر، والذي تنخره أساسا : أزمة سياسية ،عودة الديني، التهديدات المناخية والبيئية،غياب تضامن كلي أو انتفاء مبدأ المساواة كمرجعية أخلاقية.

لا يتبنى أمين معلوف قط شعار :”كان الوضع أفضل ماضيا”،ولا ينزع نحو رؤية ماضوية بل يعبر عن وجهة نظر متبصرة غير قابلة للتراجع.

إذن مع بداية القرن 21 ، يُطرح التساؤل بخصوص ما تبقى لنا من أمل ثم أيّ موقع تشغله الثقافة؟

س-تتابعون مسار العالم ببصيرة لا تحضر دائما لدى جميع الكتّاب،إلى درجة أنه بوسعنا وصفكم ب”ستيفان زفايغ الشرق”.من أين استلهمتم اهتمامكم الكبير بالراهن؟

ج- كان والدي صحفيا،يتابع عن كثب أحداث الساعة،ومنذئذ اعتدت باستمرار على الاهتمام بالوقائع.شغف لم يتوقف. ينصب اهتمامي على سياق الأحداث بغض النظر عن تطلعي من عدمه إلى الكتابة عنها.مارست مهنة الصحافة لمدة خمسة عشر سنة ثم واصلت اهتمامي بمجريات الوقائع حتى بعد انقضاء تلك المرحلة،أعلِّق عليها داخل رأسي،ثم في يوم ما، ينبثق مضمون ذلك عبر نصوص مكتوبة،لكني أقول بأنها ممارسة يومية تقريبا عفوية.

س- تحدثتم في دراستكم المعنونة، ب :“غرق الحضارات”،بكيفية مستفيضة عن الشرق الذي ولدتم فيه.بالنسبة إليكم،انطلاقا من هذا المكان”بدأت تشيع غياهب الظلمات”.فما هو هذا الشرق الذي عرفتموه؟ثم لماذا لم يعد بوسعه أن يمثل نموذجا؟

ج – عندما أتحدث عن الشرق، يستحضر ذهني مثالين اثنين، مختلفين جدا، أحدهما عن الآخر.الرئيسي يعيدني إلى لبنان،حيث عشت غاية بلوغي سن السابعة والعشرين،أما المثال الثاني،فأقصد به مصر، بلد أسرتي من جهة أمي.فقد أنطوى كل واحد منهما على جوانب مثيرة وواعدة، لكن أيضا معطيات اقتضت نقدا لاذعا،والتي قادت في نهاية المطاف صوب إخفاق النموذجين.فيما يتعلق بمصر،فقد كشف مثالها عن مجموعات أجنبية شكلت مصدرا لانتعاش ثقافي مذهل.المشكلة أن هذا الإثراء  وجد نفسه فوق تربة جرفتها  علاقات غير عادلة كفاية، مع منح امتيازات لتلك الجماعات الأجنبية لم تستسغها الساكنة المحلية.ثم تجلى مستوى التوترات عام 1952مع الثورة التي أطاحت بالملكية وسعت إلى القضاء على التأثير البريطاني.أما النموذج اللبناني فقد عانى مشاكل أخرى : كانت هناك جماعات اعتُبرت لبنانية حتى لو قدِمت  متأخرا، لكن وقع تأسيس نظام قوامه الكوطا اتضح فساده بحيث تحولت في إطاره تلك الجماعات إلى نوع من  المرزبانيات الفارسية.وضع حال دون تكريس الانتماء إلى جماعة وطنية ثم تناثر  الأفق اللبناني شظايا،ابتداء من سنوات السبعينات.هكذا أخفق نموذجا الشرق،المبشرين بوعود. والحال أنها منطقة تشغل مكانا متميزا بالنسبة للتاريخ الكوني لأنها مثلت مهدا لثلاث ديانات توحيدية أساسية.لو تعايشت بنجاح،لألهمت مجتمعات أخرى على امتداد العالم.لكن وقد حدث العكس، مع جماعات لا تتوقف عن محاربة بعضها البعض، مما بثّ  تأثيرات سيئة نحو بقية العالم.تكلمتُ عن”غياهب الظلمات”لأننا أرسينا دعائم نماذج مضادة بدل المفترضة أصلا.هكذا، لعبت ظواهر العنف الهوياتي،كما الشأن مع الهجمات الإرهابية للحادي عشر من شهر شتنبر 2001،دورا جوهريا بخصوص تغير المناخ السياسي والثقافي لدى مجموعة كبيرة من الدول،الأوروبية أساسا.أيضا،ارتبطت ظواهر الهجرة، باضطرابات الشرق،بحيث لعبت نفس الدور.وبناء على وجهة النظر هذه دائما،أودت اضطرابات المنطقة التي أنحدر منها،إلى توترات في كثير من بلدان العالم،تفسر جانبا من طبيعة الأجواء السائدة،التي دفعتني إلى وصف نتيجة الراهن ب”الغرق”. 

س- ماالذي سيصمد أمام هذا الغرق؟

ج-يجتاز العالم مرحلة صعبة،ومخيفة.أعتقد بأهمية الوعي بهذه المرحلة. يتمثل أول واجب في صحوة الوعي. بالتأكيد، لست من المؤمنين بانعدام الحلول.لأن لاشيء يأخذ منحى واحدا، لكن يلزم إدراك حيثيات الوضع،غير أني لا أتلمس بهذا الخصوص تجليا لذلك :نعم نعبّر عن مشاعر الاستياء لكن في المقابل لانستوعب ما يجري، مثلا افتقد العالم لسمة تجعله يستحق تسمية نظام عالمي.فالقوى الدولية بصدد تكريسها أنانية مقدسة، ونحن على درب سباق جديد للتسلح،واختفت كل آلية للتضامن قصد مواجهة الاضطرابات المناخية مثلا،بل ونلاحظ ذيوعا للريبة حول السلطات الدولية التي بوسعها مواجهة أخطار من هذا القبيل.طبعا ونحن بصدد الحديث عن الموضوع،يحضر حتما لدى الشباب وعي حقيقي بخصوص الأخطار البيئية، لكن لم تتحقق عمليا أي مبادرة تجاري مستوى هذا الخطر.مما يدعو إلى القلق.

س- هل لامس الانحدار الثقافة أيضا؟

ج-تعتبر الثقافة حاليا أكثر أهمية من أي وقت مضى. لأن الإشكالية ثقافية في نهاية المطاف.هناك حقب أخرى في التاريخ واجهت خلالها البشرية مشاكل واقعية وعجزت عن إيجاد حلول لها،إما بسب افتقادها للمعرفة،أو لانعدام الوسائل الضرورية.يتجه تفكيري هنا إلى مسألة انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو التي ابتدأت فعليا مع الثورة الصناعية،غير أننا لم نلتفت إلى ذلك سوى منذ عقود قليلة فقط. إذن، حاليا ندرك حقيقة ذلك، وفي مقدورنا المبادرة،مادامت قد توفرت لنا المعارف،ثم الوسائل التكنولوجية والاقتصادية الضروريتين.ينبغي للمعركة الحقيقية السعي قصد الإعلاء من شأن انتماء خالص إلى وطن الإنسانية. نفتقد فقط، إلى القدرة على إرساء علاقات حقا وطيدة تربطنا بالآخرين.فماهي الوسائل التي يمكننا بواسطتها الشعور بوحدة المصير ارتباطا بالإنسانية جمعاء؟أعتقد بأنه مشروع لن يتحقق سوى بالثقافة، وكذا معرفة عميقة، حميمة، بثقافة الآخر (متونه الأدبية، موسيقاه…)،مما يؤهل للقطع مع الأحكام الجاهزة.

س- هل لازال بوسع معتنقي مذهب الأنسية كما الشأن معكم الشعور بكونهم سعداء؟

ج-لقد أصبتم بإشارتكم  أعلاه إلى ستيفان زفايغ :يظل رمزا بالنسبة إلي، أشعر نحوه بأخوية عميقة، وقرابة روحية حقيقية.أتماهى مع تصوراته،أكثر كلما قرأت كتابه “عالم الأمس”.في المقابل أتوقف عند تأمل طبيعة المواقف التي تبناها زفايغ،هكذا أعاتب عليه إلى حد ما تبنيه اختيار الانتحار والذي يفتقد لأيمعنىبالنسبة لمؤرخ. لقد اتخذ زفايغ قرارا مفاده أن الحياة لا تستحق عناء أن نعيشها،مادام يعتقد  بتمدد كنه الظلمات إلى مختلف بقاع العالم طيلة فترة غير محددة.  غير أنه لو انتظر فقط ستة أشهر،لشاهد بوضوح أن النازية أوشكت على الانهيار.أقول هذا قصد التأكيد على ضرورة استمرار إيماننا باستحالة العثور على الخلاص سوى إن تبيَّنا نقطة ضوء عند نهاية النفق.نأمل في معانقتها ذات يوم.أعتقد بأن الوضعية الحالية خطيرة جدا،وعلى الأرجح لن نتفاعل مع ما يجري إلا حين حدوث هزات كبرى،حينئذ ستحدث انتفاضة. لابديل ثان أمامنا.فلا يمكننا السماح لأنفسنا باختيار سبيل الغرق،وكذا نهاية الحضارات.     

*مصدر الحوار :

La terrasse : numéro 278 ; juin;2019.

شاهد أيضاً

En Attendant GODOT ou l’Eternisation du dérisoire

   Par Khalid JEBOUR Tant de mouvements et de courants littéraires et artistiques se sont …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *