فلتر بنيامين

كمال بومنير

ولد الفيلسوف والناقد الأدبي والفني الألماني فلتر بنيامين Walter Benjamin سنة 1892. درس الفلسفة في جامعات فريبورغ وميونخ وبرلين، وتحصل سنة 1919 على شهادة الدكتوراه في الفلسفة، وكانت رسالته بعنوان “أصول تراجيديا الباروك الألماني”، حيث ارتكز اهتمامه في مجال الفن والأدب، وفي الدراما الألمانية في القرن السادس عشر على وجه الخصوص.

كما اهتم بنيامين أيضا بالفكر الماركسي وتأثر به إلى حد بعيد، وخاصة بعد اطلاعه على كتاب غيورغ لوكاتش “التاريخ والصراع الطبقي”، وتعرّفه على المسرحي الكبير برتولت بريشت Bertolt Brecht سنة 1929، الذي ربطته به علاقة صداقة حميمة. والحقُ أنّ هذا التعارف قد مثّل محطة أساسية في فكر بنيامين، وفي أعماله الأدبية والفنية بخاصة، إلى جانب تأثير المخرجة الروسية والمناضلة الماركسية آسيا لاسيس Asja Lacis التي شغف بها حباً.

والحقُ أنّ الفضل يرجع إلى هذه السيدة فيما يخص تعميق وتوسيع معارفه بالفكر الماركسي وفي بلورة فكره السياسي أيضا. وفي عام 1923 تعرّف فلتر بنيامين على مفكري معهد البحوث الاجتماعية أو ما يسمى اليوم بمدرسة فرانكفورت (ثيودور أدورنو وماكس هوركهايمر وهربرت ماركوز، الخ)، وقد كانت له صداقة خاصة مع أدورنو، حيث دعاه هذا الأخير إلى التعاون مع المعهد، فانضم بنيامين كعضو عامل عام 1935 حينما كان منفيا في باريس. غير أنه تم العثور مؤخرا على رسالة لماكس هوركهايمر(وقد تولى إدارة معهد الدراسات الاجتماعية في أوائل ثلاثينيات القرن العشرين)،

في الأرشيف الخاص بالمعهد بمدينة فرانكفورت، مؤرخة ﺑ 08 مايو 1940 تثبت الانضمام الرسمي لبنيامين إلى المعهد منذ عام 1933. هذا، وتوفي فلتر بنيامين في 25 سبتمبر من عام 1940 عندما اختار أن ينهي حياته بالانتحار بعد فشله في عبور الحدود الاسبانية هربا من البوليس السياسي الألماني السري (الغيستابو Gestapo ) بغية الالتحاق بصديقيه ماكس هوركهايمر وثيودور أدورنو في الولايات المتحدة الأمريكية. من أهم مؤلفاته:”مفهوم النقد الاستطيقي في الرومانسية الألمانية” (1919)، “شارل بودلير: لوحات باريسية” 1923، “أصول تراجيديا الباروك الألماني” (1928)، “العمل الفني في عصر إعادة إنتاجه تقنيا” (1935)،”أطروحات حول مفهوم التاريخ”(1940).

شاهد أيضاً

هوسرل ومفهوم ماهيّة الانسان

علي محمد اليوسف الماهية الجوهر والصفات نجد مهما تحضيرالانتباه قبل البدء بعرض فلسفة ادموند هوسرل(1859 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *