الرئيسية / كتاب كوة / علي محمد اليوسف / كتابان جديدان في معرض بغداد الدولي للكتاب – 7 – 18 شباط 2019

كتابان جديدان في معرض بغداد الدولي للكتاب – 7 – 18 شباط 2019

    علي محمد اليوسف             

عن دار غيداء في عمان –الاردن صدر لي كتابان جديدان :

الاول بعنوان : افكار وشذرات فلسفية

الثاني بعنوان : الكلمات ومحمولات المعنى/ اعمال مختارة

وفيما يلي مقدمة ومحتويات كل كتاب

أفكار وشذرات فلسفية

مقدمة

هذا الكتاب مجموعة من المقالات و الدراسات والبحوث الفلسفية والفكرية في تواشجها مع قضايا العصر والحياة الحديثة,معظمها لم يسبق لي نشرها ورقيا كتبتها حديثا في غضون عام, وبعضها الآخروجدته ضائعا في ثنايا وصفحات مؤلفاتي السابقة التي لا ينتظمها محور مركزي واحد في التأليف,اذ كنت أعمد التنويع في فصول الكتاب الواحد , وبعد مراجعتي لها وجدتها تمتلك كل الحيوية والحضور في ضرورة نشرها مستقلة لعنايتها بمواضيع فلسفية فقط, بعد مراجعتها مراجعة نقدية صارمة, بما تطلبته مني من حذف واضافة وتصويب فلسفي يغنيها ويطمئن على سلامتها الفكرية والمعلوماتية الى جانب مباحث فلسفية جديدة لم يسبق لي نشرها سابقا تمثل ركيزة الكتاب الاساسية.

هذه الدراسات الفلسفية التي يضمّها الكتاب لا تتمحور حول موضوع فلسفي واحد , يتطلب سردا ممّلا زائدا كما دأبت عليه المؤلفات الفلسفية ذات الموضوع الواحد التي لا تتوانى عن حشو عشرات لا بل اكثر ويزيد من الصفحات المكررة والمستنسخة المأخوذة عن مصادر فلسفية جرى تداولها بما لا مجال لأضافة جديد عليها وأصبحت تلك المواضيع من كثرة الاعادة والتكرار من كلاسيكيات التناول في اعداد البحوث الاكاديمية في الفلسفة والتاريخ والمعرفة.التي لا تجديد ولا اضافة نجده فيها ويكثر بها الحشو الزائد.

وغالبا مايكون اختيار مواضيع البحوث من المباحث الهامشية وغير المعاصرة في التناول والدراسات الفلسفية وما تحمله من اشكاليات عالقة في الحياة المعاصرة سواء الغربية منها وكذا العربية.كما نجدها تخلو من اي نوع من النقد والاجتهاد الجديد ما عدا ميزة الاستنساخ.

ميزة دراسات هذا الكتاب انها تعالج موضوعات فلسفية في تعالقها مع قضايا الحياة المعاصرة بعيدا عن الاستطرادات التي تثقل كاهل الموضوع بدلا من ترشيقه وتشذيبه من الترّهل الزائد, وهو ما يستلزم رؤى فلسفية اجتهادية غير مستنسخة قدر الامكان, او تلصيقات لاجتزائات من كتب ومصادر اشبعت استهلاكا فائضا عن المطلوب والحاجة في وقت يرغب القاريء الحصول على المعرفة الجديدة والمتعة في اقل وقت واقل جهد ممكن خاصة امام منافسة الكتاب الالكتروني وتسارع وتيرة الزمن.

الذين سبق لهم قراءة بعض مقالاتي الفكرية الفلسفية يعرفون ان اسلوبي في عرض الفكرة هو السهل الممتنع الذي يتحاشى تقّعرات اللغة وطلاسم التعبير اللغوي الفلسفية, وميزتها انها افكارسلسة لا تتسم بالمباشرة السردية كما في الاجناس الادبية والثقافية والتاريخية والروائية, كما هي بعيدة عن الاستعصاء الفلسفي المغلق الصعب الا بما يفرض نفسه على الفكر والقلم والتعبير من غير تسطيح فكري وابتذال غير معمّق.

مسألة أخرى ان هذا الكتاب ولأول مرة يتضمن فصلا كاملا بشذرات فلسفية وحكم واقوال لي تهم جميع مناحي الحياة بأسلوب الشذرات الفلسفية التي احتلت مكانة مرموقة لدى جميع الفلاسفة بدءا من انكسماندر والى نيتشة وجميع الفلاسفة المحدثين تقريبا على مدى الحقب التاريخية والازمنة.

اتمنى للقاريء المحّب للفلسفة ان يستمتع بمواضيع تستأهل منه صرف الوقت في الحصول على المعلومة ومتعة القراءة ومؤانسة المطالعة, ومن الله التوفيق.

                                                                   علي محمد اليوسف

       الموصل / مايس 2018

المحتويات

      مقدمة

      الفصل الاول :الدين والفلسفة

  • قراءة في  (اصل الدين ) لفويرباخ
  • التديّن السياسي الاسلامي ومأزق العصر
  • انسنة الدين والمعطى الفطري للتدّين
  • الفصل الثاني: الصوفية والفلسفة
  • وحدة الوجود في الصوفية والفلسفة
  • وحدة الوجود بين الوهم والحقيقة
  • اللغة في النص الصوفي والتفكيك

الفصل الثالث :اللغة والفلسفة

  • الوجود واللغة
  • ·        الانسان والخيال
  • تغييب العقل في نقد الحقيقة /التفكيكية نموذجا

الفصل الرابع : التاريخ والفلسفة

  • التاريخ البدائي والنزعة الانسانية في الفلسفة البنيوية
  • التاريخ / وهم الحتمية و التطور الغائي
  • التاريخ في الماركسية والبنيوية وما بعد الحداثة

الفصل الخامس: الوجود والفلسفة

  • هوسرل والفهم المثالي للوجود
  • جدلية ثنائية الوجود والماهية
  • مستقبل الفلسفة مع العلم
  • الاغتراب  والجنون

الفصل السادس: الجنس والفلسفة

  • الجنس / التمّلك والمشاعية
  • اشكالية الجنس في  حياتنا المعاصرة

الفصل السابع : شذرات فلسفية

  • شذرات الفلسفة والوجود

الفصل الثامن: الموت والفلسفة

  • اساطير الموت والخلود في القبائل البدائية
  • الخلود في الفكر الفلسفي الغربي

الكتاب الثاني

علي محمد اليوسف

الكلمات ومحمولات المعنى

فلسفة وسرديات

(اعمال مختارة)

                                       المقدمة

في خريف العمريحتاج المثقف الكاتب مراجعة ذاتية ناقدة في تساؤل ليس من الصواب الهرب منه وعدم مواجهته فهو استحقاق العمر , واستحقاق التجربة الثقافية ايضا ولا مجال في الاختيار.

السؤال : ماذا قدّمت واعتّز به , ويذكرني الناس به بعد مماتي في ممارستي الكتابة الثقافية ؟ في تقديري وطموحي على الاقل دونما أهتمام الاخرين.

سؤال ليس سهلا الاجابة عنه فهو يتطلب الشجاعة والجرأة والحيادية في مراجعة النفس ثقافيا بقساوة وتجرد, وممارسة النقد الذاتي بأمانة واخلاص في محاولة التطابق مع الضمير والآخرين على السواء .

كما يتجنب الاجابة عن السؤال كل الادعياء الذين بنوا امجادهم الثقافية الكاذبة على معطيات مجانية خادعة ساهم بخلعها عليهم جمهور قاصر ثقافيا , ومنحها لهم اعلام منافق ومرائي كاذب , في تلميع وتسليط الضوء على اشباه من المثقفين على حساب التعتيم على مثقفين جديرين أن يأخذوا استحقاقهم الثقافي . كل هذا وغيره ساهم في تجذيرالعلاقات والتعاملات الثقافية الهابطة وتفاقم تدهور وطمس حقائق الامور وتشويهها , العلاقات الشخصية والشللية الثقافية الرخيصة والمجاملات التي تلعب على حبال التسويق الكاذب وجني الامتيازات لأناس عاشوا على هامش الثقافة كخبرة معرفية واسلوب سلوكي في الحياة والمجتمع , واخذوا واستأثروا بالكثيرمن الامتيازات في فساد لايجاريه الا فساد الحكام و السياسيين العرب.

كما كان للسلطة السياسية والاحزاب الرّثة دورا تخريبيا لمرتكزات الثقافة الجادة من خلال دعم ( وعّاظ السلاطين ) بكافة الاغداقات والهبات والامتيازات والايفادات والوظائف الثقافية الحكومية , بما أعطى لأدعياء المثقفين من عديمي الموهبة مساحة واسعة من الضوء اقتتطعوها ظلما وتعسّفا في المشهد الثقافي وهم في حقيقتهم اقزام ثقافية ونكرات في كل المعايير المنصفة.

مثقفون كبار في أجابتهم على سؤال: ماذا قدّمت من ابداع ثقافي متمّيز طيلة مدة تجربتك الثقافية , وممارستك الكتابة , وتعتقد الناس سيذكرونك به ؟ !.

يجيب وبلا ادنى تردد : ان كل ما كتبته ونشرته من ابداع ثقافي , هو عندي كعلاقة الأب بابنائه وذرّيته , ولا استطيع تمييز أفضلية احدهم على الآخر !!

وهو بهذا الجواب يراوغ ويخاتل ويتهرّب من الاجابة المحرجة الصادمة , في عدم اقراره بحقيقة ان ليس كل ما كتبه ونشره يحمل هوية الابداع الممّيز ويتوفر على  شروط البقاء المتطاول في الزمن , ليس قياسا بمبدعين آخرين في نفس اختصاصه الثقافي وحسب , ولكن بالقياس  لما طرحه من نتاج ثقافي اختلط  به الغث بالسمين في سجله الثقافي الخاص به وحده .

مثقفون آخرون باختلاف دوافعهم يعمدون نشر وطباعة (الاعمال الكاملة) وتوثيق تجاربهم الثقافية ,في الشعر,الرواية, القصة القصيرة, او الاجناس السردية في الكتابة, وغيرها من الاصدارت الثقافية في المسرح او الفنون التشكيلية, وبعضهم غير معروف على مستوى طبع مؤلف واحد يعرفه الناس به, فكيف يكون الحال مع طبع مجلدات الاعمال الكاملة!؟

نوع من السخف الثقافي تساهم بترويجه بعض دور النشر برياء ونفاق فاقع مع رموز ثقافية تستسهل اللعبة لقاء مبلغ من المال تدفعه الدار , اوبعضهم يدفع هو للدارلتضع بصمتها على الاعمال الكاملة له ماركة مسجلة وجواز مرور مزوّر لا صدقية له على مستوى الفكرالابداعي.

نستطيع القول وبلا ادنى تحفّظ بان المثقف المبدع في اي من جوانب الفعالية الثقافية في الفكر او الادب او الفن او الاعمال المسرحية وغيرها يعتقد انه انتج ابداعا على مستوى واحد من التمّيز في كثرة وتعدد اصداراته , ولم ينحدر في بعضها نحو السطحية والتراجع وعدم اضافة اي شيء من التجديد في غالبية اعماله فهو مكابر ليس الا.

مثل هذا المثقف لا وجود حقيقي له ليس على صعيد المقايسة والمعيارية الثقافية مع غيره وحسب  , بل بالمقارنة في اعماله لوحده , وهذا المعيار لا ينطبق على المثقفين العراقيين بشكل مرعب وغث وبعض المثقفين العرب وحسب , وانما يسري على عمالقة الشهرة العالمية لكبار الكتاب والمثقفين .

عديدون هم الكتاب والمثقفون والادباء الكبار عالميا الذين وجدوا بعد مسيرة حياتهم الحافلة بالمنتج الثقافي والابداعي , انهم بالمحصلة النهائية لم يقدّموا في حياتهم ما يرضي طموحاتهم في تركهم مخلفات ثقافية ابداعية تطاول البقاء وعدم النسيان تحمل بصمتهم .

أو انهم يعلنون بشجاعة بعد مراجعة مخلفّاتهم انهم لم يكونوا راضين عن انفسهم فيعمد بعضهم الى حرق واتلاف مؤلفاته ومخطوطاته المنشورة منها وغير المنشورة , علما انه ربما كان في موقفه ذاك مخطئا بتقدير قيمة واهمية منجزه الثقافي , والاهم من ذلك هو محاولته الصدق مع النفس والتطابق مع الضمير الثقافي بعيدا عن التهريج وشراء النجومية بكل الوسائل الاعلامية الرخيصة.

ليس كل كاتب او اديب او فنان مارس الكتابة والابداع سيكون خالدا ثقافيا, بعد مماته بشكل او آخر.في هكذا نوع من الادعاء الفارغ المكابر لا يتوفر على حظوظ القناعة والبقاء, وتلك فرضية افتعالية كاذبة ومجحفة بحق عمالقة الادب والفن والابداع الثقافي, فهي تكون كاذبة في عدم صدقية اي مثقف مراجعة ونقد اعماله ذاتيا بجرأة وتجرد, وتكون مجحفة في تناسي المثقف وتجاوزه لحقيقة مقارنة حجمه وقامته الثقافية مع منجز غيره, وربما لا يكون هذا المثقف الافتراضي لا ينشد هو الآخر خلوده الثقافي مقارنة مع افضل منه وهكذا….

فاذا كان كل مثقف او فنان في مجال الشعر او الرواية او الادب عموما او الفن او ايّا من ضروب الفعالية الثقافية سيكتب له الخلود الثقافي, فمعنى ذلك انتفاء اية قيمة حقيقية او معيارية تبقى لمعنى الخلود الثقافي المتمايز, ومراجعة بسيطة لاعداد الخالدين ثقافيا تؤكد ما ذهبنا له.

حصيلة تجربتي في الكتابة الثقافية – ولا اقول تجربتي الثقافية – فهذا ما لا ادّعيه واكابر به – اني تمكنت من طبع اكثر من عشر مؤلفات, كنت أعمد في معظمها تكرار نشر مواضيع سبق لي نشرها في ثنايا كتبي, رغبة مني توكيد ما كنت اطمح الانتساب له, وان ألفت الانتباه واستدرك غير المطّلع عليه ان يحظى به ويقرأه.

اليوم لو كنت سابقا أتوفر على حصيلة ثقافية وجرأة كنت افتقدها, في مراجعة ونقد الذات كما أتوفر عليه اليوم, لكنت ترددت الف مرة قبل أن اقدم على طبع اكثر من كتابين اثنين فقط !! والباقي اركنه بالظل لانه لا يشكل لي اضافة اعتّز بها.

هذا الكتاب هو الاعمال الكاملة لي,واقول انها اعمال مختارة لما سبق لي نشره, واخترت بعضه من موضوعات ومقالات ودراسات وجدتها انها تمثّلني واستطيع الانتساب لها كما تنتسب هي لي , وهي كل ذخيرتي في الكتابة الثقافية, اضعها امام القاريء كي يحكم عليها او لها.

الكتاب بايجاز سريع يشتمل في فصوله الخمسة تنويعة في مواضيع فلسفية معاصرة, ومواضيع اخرى تتوزعها خارطة الفكر الثقافي والفني والايديولوجي والديني ايضا.مواضيع سجالية عالقة في المشهد الثقافي العربي الراهن ,تفرضها المستجدات العصرية التي تحكم جدلها بالواقع الفكري ومستوياته في النضج والتجديد.

ويلاحظ ان الخط البياني الذي ينتظم دراسات ومواضيع الكتاب هوالمنهج الفلسفي غير السردي ان صح التعبير, من غير تعقيد يثقل على القاريء بلا مسوّغ ,وتجنبا لما امسى مكررا معادا واجترارا من غير جدة او اضافة نوعية, متوخيّا بذلك ضخ المعلومة مقترنة بمتعة القراءة.

ان هذه المختارات التي يحتويها الكتاب انما هي خلاصة جهدي لمدة تزيد على اربعين عاما امضيتها في الكتابة بالفلسفة والثقافة والمعرفة عموما, بما يسمح لي ان اقول انها كتابات يسعدني الانتماء لها وانتمائها هي لي ايضا.

ثقتي كبيرة وفي محلها اجدها ان يكون هذا الكتاب علامة فارقة ومميزة في مسيرتي بالكتابة الثقافية ,ويلقى ما هو جديربه من لدن القاريءالكريم.

                                                         علي محمد اليوسف

                                                      الموصل/ تموز/2017

المحتويات

       المقدمة

الفصل الاول: محمولات فلسفية

  •  الفلسفة والفن/نص جدلي مفتوح
  • التوسيروكتاب رأس المال
  • الاغتراب وجدل التاريخ
  • الموت في الدين والفلسفة الغربية
  • الموت والانتحار في الوجودية
  • الميتافيزيقيا  والفلسفة المعاصرة
  • الدين والصوفية

الفصل الثاني: محمولات فنية وفكرية  

  • فن التجريد/ ازمة التوصيل والتلقي
  • الميتاقيزقيا و ما بعد الحداثة
  • الاغتراب في الوجودية
  • التفكيك والحفر الاركيولوجي
  • الخيال والطبيعة  في الفن

الفصل الثالث: محمولات ثقافية

  • الجنس في الادب العربي /ثيمة ام هوية تجنيس؟
  • التعالق الجنسي بين الاسطورة السومرية والتوراة
  • اللغة والثقافة والحضارة
  • شيء عن التخلف الثقافي و المجتمعي

    الفصل الرابع: محمولات ادبية

  •  الخطاب الشعري و أزمة الخطوة الى امام
  • الحداثة ومقاربة المنجز الشعري العربي
  • تعالق الخطابين الديني والشعري
  • قصيدة النثر الواقع والطموح/ مطارحة تنظيرية .
  • المحلية والهوية  في الحداثة الثقافية /دراسة سسيولوجية

 الفصل الخامس: محمولات أيديولوجية

  • نحن وسؤال الحداثة في الفكر العربي المعاصر/ماجد الغرباوي نموذجا
  • ايديولوجيات: القومية العربية – الإسلام السياسي – التوافق والاختلاف
  • العولمة وصدمة التاريخ
  • الفوضى الخلاقة و تصنيع الارهاب
  • العولمة والارهاب
  • الحضارة والارهاب
  • نحو ديمقراطية تجمع العلماني و الديني

الباحث الفلسفي علي محمد اليوسف/ الموصل

شاهد أيضاً

هل أصبح مبحث الابستمولوجيا ميتافيزيقا في الفلسفة المعاصرة؟

علي محمد اليوسف تعريف أولي المبحث الذي توليه الفلسفة الحديثة حقه من الاهتمام كثيرا هي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *