الرئيسية / ترجمة / من ألبير كامو إلى ماريا كازارس (الرسائل12 و13و14 و15) *

من ألبير كامو إلى ماريا كازارس (الرسائل12 و13و14 و15) *


ترجمة: سعيد بوخليط

سعيد بوخليط

                                   (الرسالة رقم12)

*الخميس 20يوليو1944 

صوتكِ، أخيرا صوتكِ،هذا الصباح ! يعلم الله إن كنتُ أعشق هذا الصوت وكم تمنيتُ سماعه.لكنها ليست الكلمات التي انتظرتها في دواخلي.صوت يكرر لدي القول دون توقف،بكل النبرات،حتى بنبرة الاعتقاد،ويُلزمني بالبقاء بعيدا عنكِ!وأنا،لم أنبس ببنت شفة،الفم جاف،مع كل هذا الحب الذي لا يمكنني الإفصاح عنه.   

                                       (الرسالة 13

*الجمعة 17يوليو1944،الساعة الخامسة زوالا

منذ قليل فقط تسلمتُ رسالتكِ.سترين من جهة ثانية ماسأكتبه إليكِ.لاشخص في العالم بوسعه استيعابكِ بشكل أفضل مثلما فعلت أنا. لكن لا شخص في العالم بوسعه إظهار أكثر تجليات التمرد حيال فكرة فقدكِ أو تخليكِ عن حياتنا تحت مبرر أنها مهدَّدة أو محاصَرة.لقد قضيتُ حياتي رافضا الخنوع بحيث اختارت حياتي مابدا لي جوهريا ثم الإصرارعليه.إن استسلمتُ إلى الحركة التي دفعتكِ نحو مراسلتي،فقد غادرتُ منذ زمان أرضا لا أحقق في إطارها كل شيء بالكدِّ والتضحية.بالتالي،لن أتغير اليوم،لأنك فقط هنا،وقلبي اضطرب محبة وشغفا.

أعلم جيدا :يكفيني التلفظ ببضع كلمات.فليس أمامي سوى تغيير الوجهة حيال هذا الجانب من حياتي الذي يقيدني. كلمات لن أنطقها أبدا،لأني قدمت وعدا ثم هناك التزامات يصعب التملص منها،حتى مع انتفاء الحب، وسيمثل ذلك أيضا حقارة أن تصرح بهذه الكلمات خلال لحظة حيث الكائن الذي تسببت له في الإحباط يقف عاجزا للدفاع عن حظه،ولن أسمح لنفسي بذلك.أعلم من جهة أخرى بأنكِ لن تطلبي مني تصرفا من هذا القبيل.لم أصادف قط روحا نبيلة بعمق أكبر، مثل روحكِ. يلزمني حقا،الإشارة إلى ذلك وهو ما تحقق بالفعل حاليا.

تستمر إذن،المشكلة نفسها.لكن في خضم مختلف ذلك لا أعتقد بضرورة  تنازلي عن أي شيء.لا أرى لماذا ستكون نهاية الحرب نهاية لما نحن عليه.أقول، مرة أخرى،لم أعرف أبدا فيما مضى معنى أن أكون مقيَّدا أو مهُدَّدا.أنا شخص، لايعلق أية أهمية سوى على الإبداع،أو الإنسان،أو الحب.لكن على الأقل فيما يتعلق بالمخططات التي أجد نفسي معها،فقد قمت دائما بما يقتضيه السياق حتى أستنفذ مساري غاية أقصى حد.أعلم كذلك أنهم يقولون أحيانا :”بالأحرى لاشيء عوض إحساس لايتحقق على الوجه الأكمل “.بيد أني  لاأومن سواء بالأحاسيس التامة ولا بالحيوات المطلقة.ينبغي لكائنين يحب أحدهما الثاني،أن يخضِعا عشقهما،ويشكلا  حياتهما ومشاعرهما،ليس فقط في مواجهة الظروف بل ضد جل الأشياء القائمة التي تقيدهما،تشوههما،تعيقهما أو تزعجهما.إن حبا، ياماريا،لا يبحث عن غزو العالم ،بل مجرد ذاته.وتدركين جيدا،أنت،صاحبة قلب في غاية الروعة،أننا نمثل بالنسبة لذواتنا معا، أكثر أعدائنا ضراوة .

لاأريدكِ أن تتركيني ثم تتورطين ربما في تخلٍّ وهمي.أتمنى أن تظلي بجانبي،ونتمكن أيضا من عبور هذه الفترة بحبنا،متطلعين بعدها  إلى تعضيده أكثر ثم نطلق له العنان أخيرا، لكن هذه المرة في إطار إخلاصنا معا.أؤكد لكِ وحده  هذا يعتبر نبيلا،وحده يرقى إلى مستوى شعور فريد أضمره لكِ.لا أتقن بما يكفي خطاب التشكي،لكن يحدث حينما أفكر في السعادة التي منحتيني البارحة قياسا للشقاء الذي أعيشه منذ ساعة.

ماذا ينتج  جراء مختلف ذلك؟لقد تأتى لي أن أحب في هذا العالم موضوعا مشوَّها وممزقا.لكن أقسم لكِ بعدم التنازل أبدا لأن إرادتي صلبة.أريد فقط إخباركِ بهذا الأمر،ثم افعلي مايروق لكِ. مهما يكن،سأتذكركِ دائما.لايمكن للصورة التي لدي عنكِ،سوى أن تصاحبني أينما حللتُ.مهما وقع،سأشعر دائما بالحسرة،في حالة رحيلكِ،أني لم أبادر إلى القيام بما يكفي حتى يكتسي تلك الصورة جسد دائم،مادمت عجزتُ أن أعثر على السمو بعيدا عن الأجساد والحاضر.

أنتظركِ بدءا من الآن وسأنتظركِ على امتداد ما يكون للحياة والحب معنى بالنسبة لنا معا.لكن لو أحببتيني مرة واحدة غاية الروح،ستفهمين لزوما لحظتها أن الانتظار والعزلة مجرد يأس بالنسبة إلي. 

                       (الرسالة14)

*شتنبر1944 ،الساعة السادسة مساء

أكتب إليكِ،وأنا أنتظركِ،أحتاج إلى مقاومة هذا الضيق المستبد بي جراء تأخركِ ثم لاسيما قلق رحيلي.أن أترككِ؟فقط قبل ثلاثة أشهر تقريبا كنتِ للمرة الأولى متوحدة بي.أفترق عنكِ دون معرفة إن كنت سألتقيكِ ثانية – مع العلم أن حياتكِ تسير بكيفية تحُول دون انضمامكِ إلي – هكذا يؤلمني كثيرا الاعتقاد بأنه لم يتبقى لنا شيئا .

لماذا تأخرتِ؟ تُنتزع كل دقيقة تمر من الحصيلة الصغيرة للدقائق التي بقيت في حوزتنا.صحيح، أنتِ لا تعرفين حقيقة ذلك.بينما أنا على بينة من الأمر ويشعرني بالضعف نحوه. يجدر بي الرحيل حاليا.في خضم كل ذلك،لاتشغلني سوى فكرة،إنها أنت  ماريا صغيرتي.لكن….

                      (الرسالة 15)

*الخميس شتنبر 1944

يشير الوقت إلى منتصف الليل.حاليا لن تتصلي أبدا.لقد انتظرتُ غاية اللحظة. رفعتُ سماعة التليفون،ثلاث مرات، كي أتصل بكِ.لكني أشعر بالعجز جراء تواتر فكرة أنكِ متعبة،أو ربما نائمة أو فقط تودين أن لايزعجكِ أحد.ترقبت كلمة منكِ،على امتداد اليوم.لكن عبثا.بدا لي أن مجمل العالم أضحى أخرس.الوضع أهون لو لم تكوني موجودة في هذا العالم.

   وحاليا أفكر كلية في يوم غد، صحراء، وخواء، لأني بدونكِ، وأفتقد إلى الشجاعة.لماذا أكتب لكِ هذا؟ما الذي سيرتبه المعطى؟لاشيء،طبعا.في الحقيقة، تمتلكين حياة تستبعدني،تطرحني جانبا،وتنكرني تماما.بينما أنا،حتى في خضم ذروة أنشطتي،أحتفظ لكِ بمكانتكِ.اليوم،فقدت موقعي داخل مجرى حياتكِ.هذا ما أحسست به، خلال ذلك اليوم، في المسرح.وهذا ما انتهيت إليه إبان كل هذه الأيام حيث تمسكتِ بصمتكِ.آه ! أكره هذه المهنة وأمقت فنكِ، بالتالي، تمنيت لو بمقدوري أن أنتزعكِ منه،ثم أنتقل بكِ بعيدا جدا،وأنا أضمكِ. 

لكن،حتما،لا أستطيع ذلك.أيضا، بعد أشهر على هذا التدريب،وستنسيني كليا.بينما يستحيل الأمر بالنسبة إلي.ينبغي أن أداوم على حبكِ بقلب مستاء،في حين أتوخى ممارسة ذلك بكيفية مبتهجة وحادّة.أتوقف هنا، حبيبتي.هذه الرسالة بلا جدوى،أدركُ ذلك جيدا.لكن إن أمدتني على الأقل،بكلمة،إشارة،أو صوتكِ لبعض الثواني،فسيخفف ذلك من بلاهة تعاستي قياسا إلى معاناتي منذ عشرات الساعات أمام صمت هذا الهاتف.هل لازال في وسعي تقبيلكِ،وأنت تخبريني بأنكِ تشتهين ذلك.  

    المصدر :

. Albert Camus/MariaCasarés :correspondance (1944-1959) ;Gallimard ;2017

شاهد أيضاً

عُزْلَــُة أَلْأَنــَا ..رِســِالـُة حُـبٍّ فـَلْسَفِيـِّةٍ

عبد الحفيظ ايت ناصر بقلم :عبد الحفيظ ايت ناصر أليست الفلسفة بنت المدينة ؟بلىاذن لماذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *