الرئيسية / منتخبات / تغطية / تغطية: الخيال الاجتماعي في الرواية المغربية

تغطية: الخيال الاجتماعي في الرواية المغربية

سعيد الراقي

نظمت وحدة البحث والتكوين بيبليوغرافيا الأدب المغربي الحديث بكلية الآداب والعلوم الإنسانية وجدة، ومختبر السرديات والخطابات الثقافية بكلية الآداب بنمسيك الدار البيضاء بالتعاون مع مختبر اللغة والثقافة والترجمة ونادي الرواد الكشفي  ببركان، ندوة وطنية في موضوع: “الخيال الاجتماعي في الرواية المغربية بالجهة الشرقية”، وذلك يوم 2 أبريل 2018.

شارك في هذه الندوة في دورتها الأولى إثنا عشر ناقدا وهم: محمد يحيى قاسمي، محمد الذهبي، بوشعيب الساوري، محمد اعزيز، محمد دخيسي،أحمد لطف الله، إبراهيم أزوغ، الطيب هلو، الميلود عثماني، مصطفى السلوي ، احمد جيلالي، نور الدين الفيلالي.

وقد درسوا ثماني روايات للروائيين الآتية أسماؤهم: يحي بزغود، ادريس يزيدي، عبد الباسط زخنيني، حسن عزيماني،ميلود غرافي ، عمر والقاضي،محمد المباركي ، سعدية اسلاليلي.

في الجلسة الافتتاحية توقف د/ محمد يحيى قاسمي باسم وحدة البحث والتكوين بيبليوغرافيا الأدب المغربي الحديث بكلية الآداب والعلوم الإنسانية وجدة، عند فكرة الندوة ومعايير اختيار النصوص منها التراكم والتمثيلية والتيمات، مما يحقق التنوع والشمول، وختمها بكلمة شكر لكل الأطراف المساهمة في إنجاح الندوة، والأمل في شراكة دائمة مع مختبر السرديات. وتناول الكلمة محمد برحيلي باسم نادي الرواد الكشفي  ببركان الذي اعتبر الندوة حدثا متميزا بموضوعها والمشاركين فيها، مؤكدا على الدور الأساسي للثقافة في التنمية. وقدم د/ بوشعيب الساوري كلمة بالنيابة عن شعيب حليفي باسم مختبر السرديات، أكد من خلالها ان هذه الندوة تأتي في إطار انفتاح المختبر على سرود الجهات، وتهدف إعادة الاعتبار للثقافة المغربية بكل تجلياتها، من خلال تسليط الضوء على كل روائي الجهات.

وترأس الجلسة العلمية الأولى د/ بوشعيب بنيونس، تدخل فيها د/ محمد يحيى قاسمي بورقة تحت عنوان “حصيلة الرواية بالجهة الشرقية”، منطلقا من الضوابط العلمية المعتمدة في الحديث عن الرواية في الجهة الشرقية وحددها في الضابط الزمني والضابط الإقليمي. وأكد أن الحصيلة وصلت إلى 144 عملا روائيا بالجهة الشرقية تمثل 12 بالمائة من مجموع النصوص الروائية المغربية الصادرة باللغة العربية.

المداخلة الثانية كانت د/ محمد الذهبي قارب فيها رواية طوق السراب ليحي بزغود، عبر الوقوف دور الذاكرة والأسطورة والمرجع في بناء هذا النص الروائي، وهو ما جعل الرواية تنفتح على حقل الفلسفة والأنثربولوجيا والبعد الديني.

وبعد ذلك قدم د/ بوشعيب الساوري ورقة موسومة ب “الغربة وأزمة الهوية في رواية الملاذ” لادريس يزيدي، عالج أوجه الهوية الثلاثة: الهوية الموروثة باعتبارها مرتبطة بذاكرة وماضي الفرد، والهوية المكتسبة المرتبطة بالواقع وتتمثل في كل ما يقوم به الفرد من أعمال من أجل الحصول عليها وتشمل التعليم والمهنة ومكان السكن والمواطنة واللغة والدين والاحتكاك بالآخر والتفاعل معه، والهوية المأمولة وتتميز بانشدادها إلى وجود لم يكتمل وانفتاحها على الممكن والآتي، وحاول إبراز كيف تفاعلت هذه الأوجه لتخلق ما يمكن أن نسميه أزمة الهوية.

ورقة ذ/ محمد اعزيز تطرقت لرواية موسم سقوط الأوراق الميتة لعبد الباسط زخنيني، بين فيها كيف ساهم التجريب في بناء الموقف بعيدا عن التجريب الموغل في التعقيد، وقريبا من التجريب الباني للدلالة، وأكد أن هذه الرواية تندرج ضمن روايات الحساسية الجديدة والتي تصهر نصوصا كثيرة في بنائها مبينا كيف استثمر الكاتب المعرفة في بناء الرواية.

أما مداخلة د/ محمد دخيسي فكانت حول غربة الذات في رواية الحرائق لحسن عزيماني، توقف فيها عند الشخصيات  وتحولاتها في الرواية وكذا تحول مواقفها الإيديولوجية في موازاة مع تحولات المؤسسات، مما يجعل الرواية تعيد كتابة المواقع المتحولة على مستويات عديدة.

وبعده تدخل د/ أحمد لطف الله بورقة عالج فيها رواية “لم أر الشلالات من أعلى” لميلود غرافي، أبرز فيها القضايا السوسيوثقافية التي عالجتها الرواية كالذكورية والماضوية والفكر الخرافي، إلى غير ذلك مما تضج به هذه الرواية من عوالم متداخلة، وكأنها تريد قول كل شيء.

أما د/ إبراهيم أزوغ فقد قدم قراءة نقدية في رواية “الإبحار إلى إثياكا”  لعمر والقاضي من زاويتين، تتصل الأولى بإدراج الرواية ضمن تخييل الذات انطلاقا من تصور يتجاوز مفهوم الذات في حدوده الضيقة التي تحصره في سرد الانشغالات اليومية للفرد وتفاصيل حياته، إلى ما يشغل هذه الذات من أسئلة في علاقتها بالتاريخ والمجتمع ومؤسساته، وبالتجربة والأحلام ومآلاتها، وبالكائن والممكن. وتوقف عند اشتغال الاستفهام وبلاغة الاقتصاد اللغوي القائمة على الإيجاز والتلميح، والمزاوجة بين المحكي النفسي والمنولوج المسرود في تخييل تعددية الذات ومساءلتها في سجنها وتحررها في تأملها لتحولات المجتمع وإعراضها في حيرتها واطمئنانها.

وكان آخر متدخل هو ذ/ الطيب هلو أبرز في ورقته “مركزية الجسد في رواية رائحة التراب الميت” لمحمد المباركي، ودوره في بناء التخييل الروائي ، كما بيّن أشكال حضوره كالجسد المحجوب والجسد المستباح والجسد المعذب والجسد المشتهى والجسد المسترجل…

 

الجلسة الثانية نسق اشغالها د/ بوشعيب الساوري، افتتحت بورقة د/ الميلود عثماني “سرديات العبودية: السلطة، التخييل التاريخي والذاكرة الثقافية في رواية”مهجة” لمحمد مباركي بين فيها أن التخييل التاريخي يشكل مادة خصبة للتأمل والتحليل والتنظير؛ فهو سردية بديلة في مقابل سردية سابقة، ماضوية. وفي تحليله لرواية مهجة، لمحمد مباركي، فإن الناقد بالدرجة الأولى، بإبراز نوع السلطة التي تحرك سرديات العبودية، ومدى ملاءمة التخييل التاريخي لإحداث ثورة مضادة لتمارين السلطة، خلال الوجود العربي والإسلامي وغير الإسلامي بالأندلس، وكيف تم تفعيل الذاكرة الثقافية لصياغة ذاكرة مضادة للتاريخ الرسمي.

وبعده قدم د/ مصطفى سلوي ورقة موسومة ب”ثنائية الواقعي والتخييلي أيهما معين للغة الاحتجاج في رواية قتل ميت للسعدية اسلايلي”، عمل فيها على ملء فراغات الروايات انطلاقا من العنوان الذي يوحي بلغة الاحتجاج الهادئة في الرواية التي تصف وتحتج وتنتفض على الواقع والجلاد وتترك للتاريخ الحكم، مما جعل الرواية تصفية حساب وتطهير للذات والواقع والآخر.

وانطلق د/ أحمد جيلالي في مقاربته لرواية طوق السراب لجلول قاسمي من قراءة المناصات التي قدمت له فرضية لقراءة النص والمتمثلة في النظر الى النص باعتباره تشخيصا لتمزق الذات والبحث عن الكينونة، وهذا ما أكدته قراءة الرواية.

وكانت المداخلة الأخيرة د/ نور الدين الفيلالي تناول فيها خصوصية المكان في الرواية بالجهة الشرقية(الحدود) التي انعكست على تيمات الرواية المتمثلة في الهجرة والتهجير والعزلة،وصراع المركز والهامش، وهو ما انعكس على شخصيات الروايات إذ هيمنة شخصيات المهمشين والمنبوذين.

وفي الاختتام ثمنت توصيات هذه الندوة التعاون بين وحدة البحث والتكوين بيبليوغرافيا الأدب المغربي الحديث بكلية الآداب والعلوم الإنسانية وجدة، ومختبر السرديات والخطابات الثقافية بكلية الآداب بنمسيك الدار البيضاء، وأعلنت عن طبع أشغال هذه الندوة في كتاب، كما أكدت على عقد دورتها الثانية بالدار البيضاء.

 

شاهد أيضاً

فتاة الفجر

عبد الحفيظ ايت ناصر عبد الحفيظ أيت ناصر لم يكن المسكين يعلم ان ما وقع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *