الرئيسية / فكر وفلسفة / بصغة المؤنث / نحن الذين بلا حب

نحن الذين بلا حب

لبنى المرزوقي – المغرب

نحن الذين بلا حب ولا أحلام

نجر أذيالنا فوق جثت الذين سبقونا إلى هنا

نحن سلالة العبيد

والمجانين والمنبوذين

نحن أبناء زانية المعبد

لا صليب لنا لنرتقي إلى حتفنا واقفين

يرضع الموت أيامنا الحية

ليتركنا للرصيف

ذاك الرصيف الذي يأوينا

كلما تخلى علينا البيت

الرصيف هو البيت

في الخارج

ينسى الداخل من يكون

يفرط الواحد في التعدد

ضائعا في لذة الانشطار

تكف الحدود عن الثرثرة

لتأخذنا الحروب على ضفاف العقل

وننسى أن الحياة هناك

حيت الانسياب يعطل التفكير

نحن المتورطون في الحياة

المتورطون في انتظار الموت

تأخذنا الرغبة إلى مأربها

وتعيدنا خاسرين

نحن الذين كل ما مات منا شيء

طرحناه لنبعت من جديد

منجذبين إلى قسوة الضوء

نحن الكسالى الفاشلون

الفارغون من الطموح

الممتلؤون بالخواء

لا نضيف إلى الكون غير الصمت

نراقب الراكضين خلف مجدهم

ونتساءل كم سيكلفنا هذا السباق

نحن الذين تركنا الكرسي شاغرا

في الثورات والحروب

نعلم جيدا أن العبيد وإن انتصروا

سيصبحون أسيادا

ليستعبدوا البشرية من جديد

نحن الذين نحمل أجسادنا القميئة كشاهدة القبر

أجسادنا التي نساها الله وطبيب التجميل

حين انشغلوا بصقل وجهات المحلات

نحن الذين بلا أباء ولا أبناء

العابرون بلا أثر

وبلا امتداد في الزمن

نحن المتناهي الخفيف

عاثرو الحظ

قتلنا أبائنا ليعيش التاريخ

ورموا بنا في الظل

ليمر الماضي أمامنا

مزهوا بنفسه

نحن أبناء الغبار

يلقينا الحب على قارعة الطريق كاللقطاء

فلا نعرف مصدر حمضنا النووي

ولا كيف تسلل الخوف إلى جيناتنا

وأصابنا بنقص حاد في الغناء

نحن الذين نسرق من الفلاسفة قوت الشعراء

لا نحب الحكمة

بل نضاجعها في واضحة النهار

كأي مومس مقدسة

أرشيف لبنى المرزوقي:

الله غير معني

سقراط 

علينا أن نكتُب 

شاهد أيضاً

ريتا فرج: المنظومة البطريركية الدينية تدافع بقوة عن نفسها وتتبنى لغة متوترة تجاه النسويات المجددات

كه يلان محمد  كه يلان محمد حضور المرأةِ في حقل الدراسات الدينية والحفريات المعرفية مؤشرُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *