Warning: include_once(analyticstracking.php): failed to open stream: No such file or directory in /home/couuacom/public_html/wp-content/themes/sahifa/header.php on line 31

Warning: include_once(): Failed opening 'analyticstracking.php' for inclusion (include_path='.:/opt/cpanel/ea-php73/root/usr/share/pear') in /home/couuacom/public_html/wp-content/themes/sahifa/header.php on line 31
الرئيسية / فكر وفلسفة / مقالات / التقنوي كنموذج اجتماعي وقائد سياسي

التقنوي كنموذج اجتماعي وقائد سياسي

قتل الفقيه، والآن يقتل الأستاذ، ولكن من سيعوض هؤلاء؟ هل التقنوي (التكنوقراطي بالمعنى الرأسمالي) سيعوض وسيفي بالحفاظ على المجتمع؟ أليس القادم فردا ما بعد إنسانيا، لا يفقه ولا يفهم في القواعد الاجتماعية، يضحي بكل شيء في سبيل مصلحته المسلوبة منه، وحريته الوهمية؟
بدأت المشكلة، مع الأزمة الاجتماعيَّة المتفاقمة التي شملت وقلبت جذريَّاً وعمليَّاً كلَّ القيم وكلَّ المؤسسات في كل رقعة من هذا العالم الذي نسكنه. يتعلق الأمر إذن بإطلاق نقاش حول البدائل بفضل المِخيال السوسيولوجي والإبداع السياسي، أي أنَّ الرهان هو رهان سوسيولوجي وسياسي في الآن ذاته. يقول “نيغت وكلوج”: لقد تنامت في مجتمعنا نخب من مدراء ومُسيِّري الشَّركات، أرباب العمل (الباطرونا)، ممثلي اللُّوبيات (قوى الضغط)، وأنواع شتى من الدُّمى (الكراكز) السياسيَّة في الحكم…، والتي لا تتوافق مصالحها مع مصالح الشعب، بل مع مصالح الشركات. وهذه السُّلط الجديدة هي سُلط تفعل فيها النُّخب الجديدة التي ستقضي على مفهوم الاقتصاد كما نعرفه. ويقدمون مثالاً صارخاً تمثل في مسلسل الخصخصة حيث تقدم الدول بإيعاز من هذه النخبة على خصخصة مواردها لسد نفقات الميزانيَّات الاجتماعيَّة، وهو ما سيشكِل عبئاً إضافياً على الأجيال القادمة، لأنَّ وجود خصخصة في ميزانيَّات القطاعات الاجتماعيَّة لن تسدَّهُ أبداً مخططات تفويت وخصخصة الشركات العموميَّة، وإنَّما البحث عن موارد جديدة وخلق شركات استثمار عموميَّة جديدة في قطاعات واعدة وتنافسيَّة.

ستُلحِقُ تلك التغيرات على المستوى الاقتصادي جراء الخطط الجديدة (مع النخب الجديدة) تغيُّرات جوهريَّة في الفضاء العمومي، فمنظّرو المقاولة سيضحُّون بكل شيء: يبيعون الخيرات العموميَّة والحياة نفسها. لأنَّ خصخصة المشاكل الاجتماعيَّة من منظور النُّخب الجديدة أهمُّ بكثير من البحث عن الحلول الجماعيَّة: “إنَّه خطأ فظيع وخطير جداً. فالخصخصة ليست شيئاً آخر غير نقل النفقات وتحويلها من الدولة إلى الفرد الذي سيتحمل تبِعاتِها: نفقات التربيَّة، الصِّحة، والتي ستثقل ثلاث مرات الأجيال الشابة أكثر من الدولة

شاهد أيضاً

جورج لوكاتش ومارتن هايدغر: لغز الحوار الصامت

فريد لمريني أستاذ باحث-شعبة الفلسفة- الكلية المتعددة التخصصات بالناظور- جامعة محمد الأول فريد لمريني – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *