الرئيسية / أرشيف الوسم : الاغتراب

أرشيف الوسم : الاغتراب

الاغتراب في الوجودية الجزء 1

علي محمد اليوسف  اغتراب المثقف  يختلف ايضا عن الاغتراب التي بشرت به الفلسفة الوجودية الحديثة كما تذهب له المدلولات الفلسفية في الادب والمسرح والرواية والقصة وفي ادب اللامعقول ومسرحه, وفي وجودية كولن ولسون المتفائلة (سارتر ، كولن ولسون ، كامو ، كافكا ، بيكيت ، اوجين اونيسكو، ……. الخ) اغتراب …

أكمل القراءة »

لوي ألتوسير : يستمر المستقبل طويلا

ترجمة : سعيد بوخليط أود الإشارة إلى ملاحظة تثير انتباهي،توفي ألتوسير يوم 22 أكتوبر 1990. النصان السيرذاتيان الصادران هنا،عثر عليهما محفوظين بعناية في أرشيفاته، التي عهد بها شهر يونيو 1991 إلى : [معهد مذكرات النشر المعاصر] (IMEC). قصد تأمين القيمة العلمية والتأليفية لهذا الرصيد. عشرات السنين،باعدت بين كتابة هذين النصين.عشرات …

أكمل القراءة »

الاغتراب التصوفي والثقافي ج3

علي محمد اليوسف نعود مرة اخرى الى موضوعة الاغتراب الثقافي الابداعي  وعلاقته بالاغتراب التصوفي . فالاغتراب الابداعي يمثله احيانا فرد او مجموعة افراد من الصفوة او النخبة المبدعة في المجتمع التي لا يكون اغترابها وعزلتها كمجموعة (طبقيا) لاختلاف عوامل وبواعث اغترابها كافراد ، وليس كما هو حاصل في اغتراب الطبقة …

أكمل القراءة »

الاغتراب التصوفي والثقافي الجزء 1

علي محمد اليوسف يختلف اغتراب المبدع منتج عملية الخلق الابداعي كثيرا – ما عدا استثناءات قليلة – عن انواع تجارب الاغتراب التصوفي اللاديني والديني السلبي المتصف بالجوانية والانغلاق والاستغراق في الذاتية والامعان في تدمير الذات بغية الوصول الى حالة خاصة من التسامي الميتافيزيقي. والاغتراب في مثل حالة المتصوف (تستخدم لإيضاح …

أكمل القراءة »

صورة الإنسان في الفلسفة الغربية المعاصرة: أو نحو تجاوز الإغتراب وأنسنة الإنسان

نصر الدين شنوف – الجزائر العلم والتقنية وسؤال المصير الإنساني: أو هل أصبح الإنسان سلعة تباع وتشترى؟ لقد احتلت مسألة التقنية مساحة واسعة في الخطاب الفلسفي المعاصر، فإذا كان هوسرل من قبل قد حاول تجاوز أزمة العلوم الأوروبية من خلال معالجة قضية الأسس وما يسمى بالافتراض الرياضي، واذا كان هيدغر …

أكمل القراءة »

أنا عيدك  مريم القحطاني  كاتبة يمنية/ أميركية.

مريم القحطاني  كاتبة يمنية/ أميركية. المروحة المشروخة تناضل في لهيب الظهيرة دونما فائدة فالجميع تحتها يحترق بشيء ما. الجدران صفراء لا يسر صفارها أحد. إنتبه القاعدون، متعبو الأرواح الحاضرون بفرض الواجب أو سوء الحظ، إلى الصوت الهائج المتعالي المنبعث من الغرفة، “أستغفر الله” وأطرقت إحدى الجالسات في حزن أمومي شديد. …

أكمل القراءة »