الرئيسية / فكر وفلسفة / شاشة / ندوة عودة كارل ماركس: بمناسبة الذكرى المئوية الثانية لولادته ( 1818-2018 )‏

ندوة عودة كارل ماركس: بمناسبة الذكرى المئوية الثانية لولادته ( 1818-2018 )‏

يوم دراسي :‏ عودة كارل ماركس – التاريخ : 29 نوفمبر 2018.‏

كلية الآداب والعلوم الانسانية بصفاقس – قسم الفلسفة – السنة الجامعية 2018 ـ 2019 ‏

بمناسبة الذكرى المئوية الثانية لولادة كارل ماركس ( 1818 – 2018 )‏

قبل مائتي عام كان ميلاد كارل ماركس ، الذي عاش حياة صاخبة فكرا وممارسة قبل أن يكف عن ‏التفكير فجأة كما وصف فريدريك أنجلس موته يوم تأبينه . وظلت أفكاره حية بعده محدثة مفاعيل قوية ‏صلب الصراعات المحتدمة في بلدان مختلفة . وتأسست أحزاب ونقابات وتفجرت ثورات ونشأت دول ‏وهى تعلن وفاءها لأفكاره ثم حدثت انعطافات متتالية ، فقد بدا أن تلك الأفكار قد ماتت بموت هذه الدولة ‏أو تلك وتفسخ هذا الحزب أو ذاك، ولكن ماركس كان يعاود الظهور مجددا فالموت المتكرر رافقته ولادة ‏متجددة . ‏
‏ و بدا أنه سيظل حيا ما ظلت الرأسمالية حية ، وإنه لدفنه ينبغي دفن الرأسمالية ذاتها ، التي كثيرا ما تعلن ‏هي نفسها وفاته ويا للمفارقة. مما يطرح السؤال عن سر تلك العودة المتكررة ودلالتها الفلسفية وعلاقتها ‏بالتاريخ وصراعاته ن بتقدمه وتراجعه ، بالثورات ومضاداتها ، وما إذا كان ماركس نفسه قد غدا ذلك ‏الشبح الذى يراود في أطراف العالم المختلفة ؟ ‏
لقد قال كثيرون أنهم ماركسيون ولكن ماركس نفسه كان قد نبه الى أنه ليس ماركسيا ، مما يستدعي اليوم ‏أيضا رسم الحدود الفلسفية بين ماركس والـ” ماركسيات ” التي تنسب نفسها اليه ، بالعودة الى نصوصه ‏ومساءلتها على قاعدة ذلك التمييز، الذى كان هو سباقا اليه ومن ثمة تبين منزلته ضمن تاريخ الفلسفة . ‏
وتظل علاقة ماركس بالفلاسفة من قبله ومن بعده علاقة شائكة ، فقد نقد الفلاسفة مؤاخذا إياهم لاستغراقهم ‏في تفسير العالم بينما المطلوب تغييره ، مما قاد البعض الى موضعته خارج قارة الفلسفة التى كتب عن ‏بؤسها ، ومن ثمة الرأي القائل أن ما صنع مجده ليس فلسفته وإنما اقتصاده ، وخاصة كتابه رأس المال ، ‏غير أن اتجاها قويا ناحية تمثل أفكاره الفلسفية ومساءلتها مجددا قد نما خلال السنوات الأخير ، من ‏الحديث عن عودة أطيافه ( دريدا ) و البرهنه على أنه كان على حق ( ايغلتون ) و اشهار عظمته ( ‏مشروع دولوزغيرالمنجز) والإبانة عن ضرورة احيائه وإعادة الاعتبار اليه ( باديو ) الى ابراز الحاجة ‏المنهجية اليه لدراسة المسألة الشرقية ( الياس مرقص ) والتراث الذي تزخر به ( حسين مروة ، صادق ‏جلال العظم ) الخ …‏
‏ ولا يمكن النظر الى عودة ماركس خارج انشغالاته وهو الذى إهتم بقضايا تحوم في مجملها حول الواقع ‏الاقتصادي الاجتماعي السياسي وما طرحه من أسئلة حول العمل والملكية والاغتراب والطبقة والدولة ‏والدين والايدولوجيا والفنون الخ ..وهو ما نسعى في قسم الفلسفة بكلية الآداب والعلوم الانسانية بصفاقس ‏الى القيام به بتنظيم هذا اليوم الدراسي ، موجهين الدعوة الى الباحثين الى المساهمة فيه .‏
ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّمنسق اليوم الدراسي : فريد العليبي .‏

لجنة التنظيم : د.محمد محسن الزارعي ، د. معز المديوني ، د.مولدي عزالديني ، د.فريد العليبي .‏
للاعلام بالمشاركة توجه المراسلات ‏‎ ‎الى العنوان الالكتروني : ‏efaridalibi@yahoo.fr‏ قبل يوم : 20 ‏أكتوبر 2018

 

شاهد أيضاً

ما الفائدة من الفلسفة؟

تبدو الفلسفة عن بُعدٍ غريبة ومملة وغير مرتبطة بنا، ومع ذلك فهي مشوِّقة قليلًا. ولكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *