الرئيسية / فكر وفلسفة / مساهمات / الاغتراب التصوفي والثقافي ج3

الاغتراب التصوفي والثقافي ج3

علي محمد اليوسف

نعود مرة اخرى الى موضوعة الاغتراب الثقافي الابداعي  وعلاقته بالاغتراب التصوفي . فالاغتراب الابداعي يمثله احيانا فرد او مجموعة افراد من الصفوة او النخبة المبدعة في المجتمع التي لا يكون اغترابها وعزلتها كمجموعة (طبقيا) لاختلاف عوامل وبواعث اغترابها كافراد ، وليس كما هو حاصل في اغتراب الطبقة العاملة لدى (ماركس) بسبب (العامل الاقتصادي) وهذه الطبقة(طبقة البروليتاريا) لا تمتلك تفاوتا كبيرا في نوعية وشكل تفكيرها ولا في نوعية وشكل نضالها للتخلص من اغترابها مجتمعة لانها تشترك كطبقة في ظروف معيشية متجانسة تقريبا وينفرز عنها وعي اغترابي سلبي موحد. وهذا ما لا يتوافر للمبدعين المثقفين كمجموعة, اذ لكل واحد منهم تجربته الاغترابية الخاصة ونتاجه الادبي والثقافي التجنيسي, وان التقوا في النتائج المبتغاة اخيرا في تحقيق المنجزالابداعي الثقافي والفني ك(نخبة مثقفة). .

اذن الاغترابية المبدعة المتمثلة بالنخبة الثقافية لعوامل فنية تدخل في بنائية وتركيب الفعالية الابداعية لا تعبر عن اغترابها ايديولوجيا أي بالخطابة المباشرة أي لا يكون نضالها للتخلص من اغترابها واغتراب الاخرين تثويريا صرفا ، وانما يكون هدف اغترابها تنويري تثويري في وقت واحد . وتاثيرها في المجتمع يكون اقوى من الايديولوجيا التي هي مجموعة افكار  منظمة جافة لاحزاب سياسية في علاقة تواصلها بالآخرين… اما لدى الفنان الاغترابي فتواصله مع الاخرين يتصف بالتذوق والجمال والفن كلية.

فمقياس ايجابية او سلبية اية فعالية اغترابية انسانية انما تقاس بمعيارية ما تتركه من أثر متحقق في حياة الاخرين ووجدان الجماعة وتغيير علاقات المحيط وايجاد وجود انساني افضل … ومن هنا اعتبرنا التجربة التصوفية اغترابا زائفا سلبيا منغلقا ساكنا غير فاعل يتساوى في شكل ونوع سلبيته الاغترابية مع أي شخص عادي الّمت به واصابته ازمة نفسية محبطة اوجبت اغترابه عن مجتمعه بسلبية اغترابية زائفة بلا معنى ولا محتوى ولا قدرة تعبير عنها… لقصور امتلاك صاحبها امكانيات التعبير عن اغترابه ايجابيا في التأثير بعلاقته بالآخر بوسائل تتواءم وتلائم نوع وشكل تجربته الاغترابية. فالاغترابي الإبداعي الذي يكون اغترابه ذاتيا صرفا وليس فردانيا مجتمعيا تكون وسائل التعبير عن اغترابه الذاتي متمركزة في بؤرية الذات نفسها وامكانية تموضعها في قصيدة شعرية او لوحة تشكيلية او رواية فتكون اغترابية ناقصة – زائفة بالقياس لما تتركه من اثر في المحيط وفي الغالب الاعم يكون الاغترابي الابداعي راضيا عن إبداعه فلا يهم بعد تموضع ذاته في التعبير المتجسد في عمل فني يعني احدا او
لا يعنيهم ، المهم هو توافر اشتراطات جمالية – فنية ذوقية في انتاج عمله وهذا بحد ذاته انجاز يكفي الفنان او الأديب ، فيكون بهذا الاغترابي المبدع هو الوجه الآخر المناقض للاغترابي التصوفي العاجز عن إيصال تجربته على شكل تعبير لغوي او فني مهما كان شكله او مضمونه, يعطي قيمة تواصلية للفعالية الإشراقية الاستبطانية التي يمر بها…   مع الاخرين.

ولا يعني هذا اننا نضع حاجزا بين التجربة الابداعية يمنع الالتقاء بالتجربة التصوفية. فأرقى درجات الاغتراب الابداعي ايجابيا عندما يكون المبدع اغترابيا ذاتيا ومتصوفا روحانيا في وقت واحد. وترجمة هذا النماذج لانتاج فعالية تعبيرية جمالية فنية فالمبدع الاصيل يستطيع التوّسل وتوظيف بعض خصائص التجارب الصوفية ويسد النقص الافتقاري والعجزي من اغناء تجربته واثرائها بمعطيات ومديات تعبيرية غير اعتيادية متفردة متميزة واستكشاف عوالم رؤية غير مسبوقة.

كما ان التصوفي الذي يتمكن من نقل بعضا من تجربته الاستبطانية الاشراقية الكشفية, لما هو غير محسوس مباشر للعقل او الشعور بوسائل ايصال فنية تعبيرية تحقق حضورا وارتباطا صحيحا بالآخر, بأي صيغة كانت نثرا ام شعرا ام غيرها انما تعد اغترابا ايجابيا خصبا يفتقده الكثيرين جدا من المبدعين في تحقيق مثل تلك الابعاد في نتاجاتهم. وهو ما حدث على ايدي بعض متصوفي الاسلام الدينيين في وقوفهم بوجه الظلم والاستبداد والاستلاب الانساني للاخر كأبن عربي والحلاج والسهروردي  وغيرهم كثيرين ,,…ونجد في تجارب بعض اللاهوتيين المتصوفة الغربيين وحتى بعض متصوفي البوذية والهندوكية وبعض الديانات الفارسية الغير السماوية القديمة الزرادشتية مثل هذه الافصاحات التي لاتستطيع الحكم عليها الا انها نماذج اغتراب ايجابي.

يبقى الوجه الاخر للظاهرة… متى يكون المثقف سلبيا في اغترابه ومتى يكون التصوفي سلبيا في اغترابه ايضا!؟

زيف اغترابية المثقف احيانا تلتقي مع زيف اغترابية التصوفي في اغلب الاحايين … فكلاهما ينشدان خلاصهما روحيا حتى لو جاء ذلك على حساب الاخرين كل الاخرين… وكلاهما ايضا يبحثان عن خلاصهما الروحي المادي لا في خلاص المجموع ولا بالمجموع ولا مع المجموع. وبذلك يكون اغترابهما سلبيا منعزلا عن حركة المجتمع منكفئاً فرديا يدور في عوالم مغرقة في خصائصها الذاتية الخالصة واجترارهما – أي الاغترابي الزائف والتصوفي الزائف – المتكرر بـ (تجريب) وجودي منعزل تماماً عن العالم المدرك المحسوس الواقعي المفعم بمختلف الظواهر الذي يعج بما لا حصر له من الانحرافات والظلم والاستلاب.

ربما يحصل الاغترابي الزائف على شلة من المريدين المزيفين كما يحصل التصوفي ايضاً على شلة من المريدين ايضا غالبيتهم مريدين مزيفين… وهذا لا يلغي فشل تجربة الاثنين.

احيانا أخذ بعض المبدعين من شعراء وادباء وفنانين وبخاصة تشكيليين على اعتبار اغتراب المتصوف الروحاني الوجودي اغتراب من نوع خلاق يجب تقليده والاستفادة من بعض معطياته في اسقاطها على وقائع الحاضر اجتماعيا تاريخيا اذ ان المتصوف يستبطن برؤاه غير العادية ما هو غير مألوف في حقائق الاشياء المدركة المحسوسة وظواهرها, وبالتالي فهو يكشف وجوده الاغترابي روحياً… وهذا وان كان صحيحا فهو غير كاف لان الانسان في سعيه لتوازن ما هو روحاني لديه مع ما هو مادي, ليس مادة هيولية هلامية غير محدودة المعالم مشدودة في المطلق اللامتناهي تنشد خلاصها لوحدها فقط ، وانما الانسان في جانبه الاخر كينونة وماهية وجوهر يتجلى ماديا بمختلف النوازع وانواع التباينات ، وبالتالي فالانسان وجود دينامي يتغير ذاتيا ويتغير موضوعياً… وفي جانب من ذلك فالانسان تحكمه مجموعة من العلاقات الاقتصادية الاجتماعية النفسية المتداخلة بضوئها وبها يتحدد وجوده في المجتمع ويتحدد وجود المجتمع به.

فالتصوفي في اغترابيته الذاتية المحضة انما يحقق وجودا ذاتياً حلولياً انفراديا روحانيا لتجربته في المطلق والميتافيزيقيا لا في الحياة… أي حلولا، ربما يكون متحققا او لا, حسب صدق التجربة في محاولة التشّبه الكمالي في بعض الصفات الالهية .. وليس السعي في استكمال صفاته الجوهرية المبعثرة التي تحقق له تطابقا دنيويا مع الذات والنفس. وتحقق له توازنا وجوديا ماديا ضمن جدلية مجتمعه. والمتصوف في انكفائه على الذات استبطانيا انغلاقيا في كشف محموم لطريق الرؤية الايمانية المتفردة انسانيا المتوحدة بالذات الالهية الحلولية , هي ايضا اغتراب وجودي غير فاعل ولا يقدم تجربة يعتد بها او يؤخذ بها. (وهو اغتراب روحي وجودي مطلق قائم بذاته ولذاته فقط ما لم يكن متحققا بفعل او اثر ابداعي في الكلية الاجتماعية مؤثرا في الكلي مجسدا في كينونة)([1]).

فحقيقة الوجود الانساني هو في تبني الآنية Moment على حد تعبير باسكال أي الامساك بالزمن واللحظة التاريخية لا تجريده وتجويفه – أي الوجود – حتى لا يبقى منه الا القشرة فيضيع في الميتافيزيقيا([2]). فالوجود الحقيقي يتم احتضانه من قبل الانسان الفرد في وجوده الاغترابي الايجابي فيكون من نمط تاريخي ينطوي على ممارسة الحرية باسلوب الارادة الفاعلة. والحقيقة ان تعيشها لا ان تعرفها فالمعرفة التي لا تفضي الى فعل ليست شيئا اما هذه الأنا التي تضيع خارج الزمن فابعد ما يكون عن الحياة.([3]) والكائن الذي لا موضوع له خارج نفسه ليس بكائن حقيقي لانه لا علاقة له باحد ولا علاقة لاحد به([4]). ومن مجموع ما مر بنا وغيره الكثير مما اكده غيرنا او حتى نجهله لحد الان يمكننا ان نفهم صرخة المسيح الاغترابية الرهيبة المسكونة باغتراب الوجود الانساني كله على الارض في حقيقته الغائبة الوقتية الزائلة امام الحقيقة الكونية الازلية الباقية قائلا: (انا الطريق والحق والحياة).

فالاغترابي التصوفي اغترابي سلبي زائف – ما عدا استثناءات مررنا بها واعطينا مواصفات اغترابها- يتساوى في سلبيته الزائفة التصوفية مع أي انسان عادي مغيّب لا يعي وجوده الحقيقي ، مغّيب لهذا السبب او ذاك عن وجوده الفاعل في الحياة, ولا يشترط باي اغترابي ان يكون شرط تجاوز اغترابه هو انتاج نوع من فعالية ادبية او جمالية فنية فقط … وانما قد تكون في المشاركة بتصور واع مسبق لما يجب ان تكون علاقته بالاخرين وعلاقة الاخرين به وببعضهم . بما يحقق لهم شروطا انسانية افضل قد لا يدانيها انتاج فعالية ابداعية يكون تاثيرها محدود جدا. وبامكان أي فرد يعاني من شكل من اشكال الاغترابية السلبية ان ينقلها ايجابيا الى حالة تحسس الواقع ووطأته ولا انسانيته بقدرة التحمل وصبر التجاوز…

وتقول ماري ستيوارت : (الذين يملكون بصيرة الهية هم غالبا في عمى…حينما يتعلق الامر بشؤون تفاصيل الحياة اليومية والاجتماعية)([5]).

ويقول تاسو في مسرحية غوته:

حينما يلف الانسان الصمت في معاناته

فان الها ما يهيب بي ان اصرخ بما اعانيه

تقول غادة السمان العصابي الحقيقي – وانا اقول الاغترابي الحقيقي- : (لا يهجر العالم او يقطع خيوطه كما يفعل المجنون ، وانما هو كالعبقري يعي وجود خلل في العلاقة بينه وبين الاشياء حوله والمهم ان يقدر على تحليل ذاته وتحليل عالمه … ليعي الفرق بين رؤيته الخاصة الاصيلة للوجود والرؤية السائدة وليحاول ابداء وجهة نظره وتجسيدها في موقف والخطأ الذي يرتكبه العصابي (الاغترابي) هو محاولة الاستسلام للاشياء كما هي حيث يصبح طموحه هو ان يعتبر انسانا عاديا)([6]).

بطل قصة العاصفة لجبران خليل جبران – يوسف الفخري – بطل اغترابي سلبي يعتزل الناس تعاليا ويهرب معتصما في كوخ مستوحداً بين الجبال العاصية, وعندما يبوح بسر اعتصامه الاغترابي يقول : (هجرت الناس لان اخلاقي لا تنطبق على اخلاقهم واحلامي لا تتفق مع احلامهم تركت البشر لأني وجدت نفسي دولابا يمنة  بين دواليب تدور يسارا… يا أخي لم اطلب الوحدة للصلاة والتقشف بل طلبتها هاربا من الناس وشرائعهم وتعاليمهم وتقاليدهم وافكارهم وضجيجهم وعويلهم . طلبت الوحدة لكي لا أرى وجه الرجال الذين يبيعون انفسهم ليشتروا باثمانها ما كان دون نفوسهم قدرا وشرفا…)([7]).

واّراء براتراندرسل في التصوف اذ يقول لاوجود للزمن لدى الصوفية , فالزمن ملغي تماما عندهم, فهم لا يهتمون بالماضي ولا بالحاضر ولا بالمستقبل ,لذلك لانجد لهم حضورا في فلسفة التاريخ لا من بعيد ولا من قريب, فرديتهم فوق كل شيء, سلبيون اجتماعيا, لاتستقيم بارائهم التربية , ولايمكن الاعتماد عليها تربويا وتعليميا . ويضيف رسل ان الطريق التي يتبعها المتصوفة لايمكن لها بناء اية حضارة , فغياب الامل وعدم الاعتراف بالاعمال الدنيوية كل ذاك يتعارض مع امكانية قيام حضارة . كما يؤكد رسل ان المتصوفة يرون العلم بحد ذاته غير كاف لتفسير جميع الظواهر المتعلقة بالانسان , وهذا مالا يدعيه العلم نفسه , فالعلم لايستطيع ان يطبق وسائله على ما هو روحي صوفي, اذ يؤكد المتصوفة على ان الحقيقة تكمن في داخل انفسنا , وهي متعلقة بالنفس الانسانية , وهذه حقيقة متوقفة على التجربة الفردية وحدها حالها حال الجمال والاحسان والصداقة ومعرفة الله , فمثل هذه التجارب الروحية يقع وراء العلم ادراكها وهي خارج امكانية العلم في تأكيدها , وعلى هذا الاساس فليس للعلم أي شيء يقوله عن مثل هذه التجارب الروحية.(70)

ومن نافل القول ذكر ان براتراندرسل يؤمن بالنظرية العلمية التي تذهب الى انه بعد سنين طويلة تكون الشمس قد استنفذت الهيدروجين المولد الاول للطاقة الحرارية الشمسية مما يعني برودة الارض تدريجيا وانعدام الحياة بكافة اشكالها عليها .

علي محمد اليوسف/الموصل

هامش:

– د. محمد فاضل عباس – مجلة دراسات فلسفية بغداد عدد 21 , 2008 نقلا عن براتراندرسل  Russell, Betrand, Religion and science , oxford university press , London p.176.

([1]) الصراع في الوجود الفكرة لسورين كيركارد بولص سلامة ص 155.

([2]) الصراع في الوجود التاريخية والابدية بولص سلامة ص 229.

([3]) نفس المصدر السابق ، ص 231.

([4]) نفس المصدر السابق ، ص 231.

([5]) السباحة في بحيرة الشيطان ، غادة السمان ، ص 43.

([6]) نفس المصدر السابق ، ص 72.

([7]) جبران في عالمه الفكري ، د. نديم نعيمة ، مجلة الاديب ،ع10 لسنة 1972 ، ص46.

 

من أرشف الباحث:

الاغتراب التصوفي والثقافي الجزء 2

علي محمد اليوسف يصف كولن ولسون بأن الصوفية البوذية تصّوف تدميري للذات و الجسد ، فهي تضطهد الجسد وتشهر عليه حربا فتبغي الوجود خارج الوجود الانساني الاصيل, متحققا في الارادة و الحرية وهما اختياران فاعلان وليسا ساكنيين سلبيين وان البوذية –والكلام لولسون –تقود للشقاء والحمق والجبن ، وتعتبرها الحقائق الاساسية …

أكمل القراءة »

الاغتراب التصوفي والثقافي الجزء 1

علي محمد اليوسف يختلف اغتراب المبدع منتج عملية الخلق الابداعي كثيرا – ما عدا استثناءات قليلة – عن انواع تجارب الاغتراب التصوفي اللاديني والديني السلبي المتصف بالجوانية والانغلاق والاستغراق في الذاتية والامعان في تدمير الذات بغية الوصول الى حالة خاصة من التسامي الميتافيزيقي. والاغتراب في مثل حالة المتصوف (تستخدم لإيضاح …

أكمل القراءة »

غياب العقل في نقد الحقيقة / التفكيكية نموذجا

علي محمد اليوسف/الموصل انا افكر اذن انا موجود…………….ديكارت انا افكر حيث لا اوجد, واوجد حيث لا افكر………….جاك لاكان انا افكر في شيء ما اذن انا موجود………………هوسرل سبق لي ان كتبت مقالة ناقشت بها مفهوم هوسرل لكيجيتو ديكارت(انا افكر اذن انا موجود) نشرتها لي صحيفة المثقف الغراء بعنوان ( هوسرل  / …

أكمل القراءة »

تسليع الانسان والحياة….نحو كونية راديكالية

علي محمد اليوسف/الموصل كلما تقدمت البشرية في عمرها الزمني, كلما بدا عرّي الانسانية اكثر ايلاما في تصّحر الضمير الجمعي وجدب الحياة وخواء الوجود. فائض الوجود الانساني ,يدور في حلقة مفرغة من أجترارعصورصراع الايديولوجيات والسرديات الكبرى العقيم غير المجدي الذي سار بخطى محتومة نحوانحلال البنى المعرفية والفلسفية والفنية التي رافقتها, و …

أكمل القراءة »

” الخيال واللغة والتصوف “

علي محمد اليوسف الوعي ذات ادراكية انفعالية ناقدة في فهم الواقع وتحليل ظواهره ومعطياته وعلاقة الانسان بالطبيعة كمعطى اولي متداخل بالوجود الانساني (الذكي )على الارض. أن خاصية الانسان البدائية البدئية في صناعته التاريخ وسيرورة تقدمه الحضاري بدءا من عصر الصيد والالتقاط تم بالمفارقة عن حياة الحيوان بحيازة الانسان الذكاء وفي …

أكمل القراءة »

التثاقف والعولمة و ما بعد الحداثة

علي محمد اليوسف بدءا نسوق شهادات فلسفية متنوعة على مسألة الميتايزيقيا او ما وراء الطبيعة وما تحمله من محمولات خلافية إشكالية في زوايا الرصد والمعاينة فهيجل يصفها: إن نحن أمعنا النظر في الميتافيزيقيا وجدناها شكلت جزءا من التاريخ الوجودي للإنسان . كما أعتبر كانط ان ما يدّعيه لا يبنتز من …

أكمل القراءة »

شذرات من الحياة والوجود

علي اليوسف /الموصل* ملاحظة: هذه الشذرات الفسفية والفكرية المنوّعة كتبتها على فترات متباعدة ومثلها العديد فقد مني وبعضها الآخر نشرته على حسابي فيسبوك بما يتعذّر عليّ استرجاعه, ربمّا كان هناك تناصّا في القليل جدا منها , لكن جلهّا ليست مقتبسة عن مصدر, ولا التمس من نشرها غير توثيقها كنوع من …

أكمل القراءة »

التوسير وكتاب رأس المال

علي محمد اليوسف/الموصل   بعدما جعلت الماركسية من الميراث المادي الهيجلي، فلسفة مثالية ابتذالية في تفسير المادة والتاريخ، وبعد ان اعتمدها ماركس بمنهج مادي جدلي مغاير محسّن، اطلق مقولته الشهيرة بانه – ماركس – اوقف التفسير المثالي الهيجلي للتاريخ على قدميه بعد ان كان اوقفه (هيجل) مقلوبا على راسه. مختتما …

أكمل القراءة »

قراءة في اصل الدين لفويرباخ

علي محمد اليوسف /الموصل عمد فويرباخ ان يجعل من الطبيعة منشأ الدين,وينصّب الانسان (الها) بها ومن خلالها وعليها,فهو جعل الانسان يقدّس ويؤله الطبيعة بتأملاته الخيالية والميتافيزيقية المحدودة عقليا,وأن يعتبر (الانسان ) دون وعي منه, الطبيعة بكل ماتمتلكه من هيئات وتنوعات جغرافية وبيئية وتضاريس وانهار وجبال وحيوانات ما هي الا (الاله) …

أكمل القراءة »

الانسان والتاريخ في الفلسفة البنيوية

علي محمد اليوسف/الموصل عديدة هي الانتقادات اللاذعة التي واجهتها تيّارات الفلسفة البنيوية,من فلاسفة ومدارس عديدة مناوئة لطروحاتها الفلسفية, كونها(البنيوية) أثارت اشكاليات في الفكر الفلسفي جديدة غير مسبوقة في تاريخ الفلسفة,استلزمتها واحتاجت معها الى نقودات متباينة معها او ضدها, جاءت في مقدمتها من مفكرين وفلاسفة ماركسيين وغير ماركسيين,تلاهم بالتزامن معهم فلاسفة …

أكمل القراءة »

شاهد أيضاً

انسحبت مُبَكِّرًا من الفلسفة لذلك لم أشرب مما شرب منه سقراط

بقلم: عمر بن أعمارة “بتعاطي الفلسفة كما ينبغي، لا يفعل المرء غير طلب الموت” أفلاطون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *