الرئيسية / فكر وفلسفة / بصغة المؤنث / شذرات من الحياة والوجود

شذرات من الحياة والوجود

علي اليوسف /الموصل*

ملاحظة:

هذه الشذرات الفسفية والفكرية المنوّعة كتبتها على فترات متباعدة ومثلها العديد فقد مني وبعضها الآخر نشرته على حسابي فيسبوك بما يتعذّر عليّ استرجاعه, ربمّا كان هناك تناصّا في القليل جدا منها , لكن جلهّا ليست مقتبسة عن مصدر, ولا التمس من نشرها غير توثيقها كنوع من التعبير الفكري الذي نجده في تراثنا العربي الثّر في اقوال وحكم العرب وما وثقّوه لنا ووصلنا عن اخبارهم وشعرائهم وخطبائهم, متمنيا تحقيق متعة القراءة والفائدة .

  • الوعي هو الجحيم.
  • الاغتراب وعي الذات, لذا هو أسمى درجات الوجود.
  • الاغتراب الذاتي ليس حالة قهرية تتلبّس الانسان كالمرض, فهو عند الفيلسوف والشاعر والمتصوّف ضرورة حياتية لفهم الوجود والتأثير به.
  • بين الوجود الاصيل والوجود الزائف, وعي الوجود فقط.
  • الكل يدّعي الحقيقة لكن لا أحد يستطيع أو يرغب العمل بها.
  • الله ضرورة روحانية وجودية تحكم الانسان.
  • الايمان بالله هو العلّة بلا معلول,الواجب الوجود الاكثر ضرورة في أن نحتفظ بضمائرنا ومبادئنا الانسانية واخلاقنا الاجتماعية, قبل ان يفرضها علينا جوهر الدين بجميع طبعاته المتعددة.
  • بعض الناس يجد في الفضيلة عالمه, وبعضهم الآخر يجد في الرذيلة عالمه.
  • أوهى سلاح يعتمده الحمقى الاغبياء من الناس هو محاربة الفضيلة بسلاح الرذيلة.
  • الحب الحقيقي يزدهر بنور الشمس , فهو كالنبات يحتاج النور لصنع غذائه وادامة حياته.
  • طيبة القلب وسلامة النيّة شيئان جميلان شرط ان لا يساء فهمهما.
  • للذاكرة نعمة واحدة لكن للنسيان نعم لا تحصى.
  • الانعكاس الفردي لكل معادلات الحياة الطبيعية والقوانين الموضوعية باتجاه التفكيك الى اساسيات جزئية هي اقرب الى الانسجام مع النفس منه الى الاتساق العام في جدل حياة الفرد ضمن المجتمع زمكانيا.
  • لعبت الصدفة وتلعب دورا مهما في صناعة تاريخ الفرد والمجتمع والانسانية جمعاء.
  • حياة الانسان شقاء دائم والسعادة وهم زائل, وما يستقطعه البعض منها سراب خادع .
  • عظماء التاريخ الذين من المتعذّر احصاء عددهم في مختلف ميادين الحياة,من الذين استشهدوا على مرّ التاريخ من أجل مبادىء آمنوا بها خدمة البشرية,وميزتهم انهم سبقوا عصورهم بأفكارهم ومعارفهم العلمية والفلسفية والانسانية والثقافية, ولو كان همّهم وشغلهم الشاغل كسب رضا الناس عنهم لما نجحوا في فتح آفاق الرقي والحضارة.
  • في تقاليدنا العربية الثقافية أعتدنا تطبيق القول الماثور:اذكروا محاسن موتاكم, لذا لا نعترف بقيمة الانسان المبدع الا بعد وفاته.
  • قلت في شقيقي(نكتل) رحمه الله, الذي لا يبني له مجد في حياته لا يبنيه تمثالا ولا قبرا له بعد مماته.
  • القيمة الحقيقية للنقود ليس برصيدها الفعلي من الذهب فقط, وانما برصيدها السلبي ايضا بما تستطيع هدره من قيم الحياة خارج فاعلية الدين والاخلاق في التاريخ.
  • مثلما لا يحيا الانسان بالحب وحده , يقينا لا يحيا حياة جديرة من دونه ايضا.
  • الكتابة الصمت الذي يشبه الصراخ العقيم ,الواقع على حافات اليأس والالم الطالع المنبعث دوما من رماد العنقاء, في تساؤل لازمني طويلا, اطللت منه على مشارف حد فاصل بين الوهم والحقيقة ايهما أصدق؟.
  • كلما همّمت ان أكون غير الذي بقلبي, أجدني سأكون تافها,فأتراجع قبل ان يكتشفني الآخرين.
  • لا استطيع تسجيل احلام النوم , وليس احلام اليقظة في الكتابة,أحلام النوم الليلية العادية ليست انعكاس الداخل نحو الخارج بل العكس تماما,اللاشعور الحلمي هو تمثل الموضوع الخارجي, اي مفردات الحياة التي يمّر بها الانسان, التي هي انعكاس الخارج نحو الداخل, ليعاود الحلم تخارجه في عملية تنافذ مابين الخارج والداخل,الذات والموضوع في احلامنا الليلية.
  • انه لمن المهم في تناولنا الجنسانية, ضرورة التفريق بين الجنس كثيمة ملازمة هي جزء من النص, وبين ان يكون الجنس بايالوجيا في تمييز الذكر عن الانثى منتج العملية الابداعية, فليس ما يكتبه الذكر جنسانية ذكورية وما تكتبه الانثى جنسانية انثوية , فمثل هذا التفريق لا وجود حقيقي له اذ صارت الانثى تكتب الجنس الذكوري افضل من الرجل.
  • لا يعيب الانسان فقر حاله, لكن ما يعيبه حقا كل العيب محاولته ستر عورته وسوءات خلقه بملابس عاهل الامبراطور الجديدة ولا يعرف نفسه عاريا بين الناس.
  • من المتعذر ان تجد انسانا عربيا لا يحاول ايجاد التبريرات الوهمية التي تقوده تصديق نفسه قبل اقتناع الآخرين في تغطية قصوره وفشله.
  • لا يوجد سابقة في التاريخ ان مات مبدأ انساني في اغتيال زعيم له.
  • لم استسغ الأكل من ماعون لعقته قبلي الكلاب.
  • مباديء الحياة وحدة متكاملة لا يمكننا الحفاظ على الكل باتلافه جزءا او اجزاء.
  • الذي يسعى للشرف لا يتوكأ على رذيلة , والهدف النبيل قرين الوسيلة.
  • يتطاول الاقزام ثقافيا بقصر قاماتهم في حين يسمو الكبار بنظافة ضائرهم واصالة عطائهم.
  • نحتّ تجربتي الثقافية بأظافري في صخرة المعاناة والالم , وكنت احاول دوما الخروج الى النور مثل نبتة فلقت حجرا بفعل انزيمات ارادة الحياة لدى الكائن الحي , من غير تربة استنبتني ولا يدي مزارع رعتني.
  • من الغرور الفارغ ان لا يحترم الانسان نفسه باحترام الآخرين له.
  • من ظلم النفس والمجتمع مجاراة الظالم ومداجاة السفيه.
  • يؤمن الاسلام بمساواة الناس روحيا فقط واهتم بالقضاء على تفاوتهم الطبقي بشرعتي الزكاة والصدقات. (ان اكرمكم عند الله اتقاكم)
  • يرغب جميع الحكام العرب كيل المديح لهم بما يرضي غرورهم الشخصي, وليس بما يرضي الناس عنهم.
  • يسمو الانسان بآدميته وينحطّ بوحشيته.
  • أعتبر هيجل الدولة البروسية هي غاية تحقق العقل, وأعلى ما يدركه العقل من شؤون نفسه هو الحرية, ومعناها في نظر هيجل اخضاع الارادة الفردية للارادة العامة, زواج لا غصب به ولا اكراه, بل تفاهم واتحاد, ونجد هذه المقولة موجودة عند فلاسفة العقد الاجتماعي(روسو,هوبز,لوك) واقتبسها ماركس ايضا.
  • من الموازنات غير المشروعة في الحياة ان يعجب الرجل بأكثر من أمراة , وتعجب المرأة بأكثر من رجل.
  • ليس الرجل الذي يفكر بعقل بارد مجرد من العاطفة يكن دوما مصيبا, ولا المرأة التي تفكر بقلبها وعاطفتها قبل عقلها تكن دوما مخطئة.
  • لا تفهم الاخلاق بين المرأة والرجل من جانب واحد فقط.
  • تهون على المراة والرجل مس كرامتيهما اذا تبادلا بيع الحياء لفاقده.
  • من الصعب الاعتذار عن الاخطاء القاتلة التي تعامل بها المرأة العربية تحديدا.
  • المرأة التي تريد قول كل شيء سوف تجد نفسها انها لم تقل شيئا.
  • ترغب المرأة الرجل ان يكون مجموعة فضائل لا فضيلة واحدة, ويريد الرجل من المرأة ان تكون خطأ واحدا لا مجموعة أخطاء.
  • لو لم تكن بي حاجة للتعبير عن انسانيتي بالكلمات لآثرت التعبير عنها بالصمت.
  • صعب ان يثق رجل بأمراة وهي لا تثق فيه, وصعب ان يخلص لها وهي لا تجاريه, والاصعب ان يفكر هو بها وهي لا تفكر فيه.
  • المرأة كائن رقيق لطيف لكنها لا تكتفي بانوثتها وجمالها فقط, كونهما رصيد قليل في مصرف تعاملها مع الحياة.
  • ان يتطابق الانسان مع ضميره ليست غاية سهلة المنال.
  • من السهل تحطيم انسان لكن من الصعب بناء امجاد زائفة على انقاضه.
  • سهل ان نعيش الحياة صعب ان نحياها بنجاح.
  • اطيب الناس قلبا اسهلهم غفلة.
  • يتأمل المبدعون الحياة في حين يعيشها الاخرون فقط.
  • احيانا لا يمتلك الانسان كلمة واحدة عن مستقبله, فالمستقبل كفيل ان يمنحنا الكلمات والحياة.
  • لم افهم الاخلاق يوما كما يفهمها الحمقى من الناس فهي عندهم تبدا بحزام بنطلون الرجل وتنتهي بسّرة بطن المرأة وما عدا ذلك فهو جائز حلال حتى لو كان من محرمات الارض والسماء.
  • يسعى المرء ستر عيوبه ويفشل في ستره عيوب الاخرين.
  • من حقنا ان لا ننسى الماضي ولكن ليس من واجبنا ان نكون عبيدا له.
  • المرأة بارادتها فقط.
  • ان لا تبادل المرأة ثقة الرجل بها , يصبح من السهل عندها ان تبيعه وتشتريه حسب حاجتها له وليس حاجته لها.
  • ان كان يهم المرأة والرجل بناء علاقة انسانية نظيفة, وليس صفقة تجارية بينهما , ذلك يتوجب ان لا يفكر احدهما ان تضحية احدهما للاخر تضيف لاحدهما كسبا مجانيا على حساب الآخر.
  • علينا ان نلبس الموروث من حضارتنا العربية الاسلامية لا ان يلبسنا هو ويحرمنا ان نحيا حاضرنا ومستقبلنا.
  • ديناميكية الحياة تملي علينا تغيير المفاهيم والافكار, وهي فلسفة ابتداها هراقليطس وافلوطين, لكن ليس كل المفاهيم والافكار تملي علينا استجابة مستقبلية في استباق حركة التاريخ والحياة.
  • اردا انواع العاطفة هي التي تستطيع اللغة التعبير عنها, وهو مثال ما يحدث في عجز اللغة امام التجربة الصوفية, والتجربة الايروسية فكلاهما لا تحدهما اللغة في الاستيعاب والتعبير.
  • معظم حقائق العلم والحياة لا تندثر بتقادم الزمن عليها لانها ليست خرافات مآلها الى زوال.
  • اهم مثلبة تؤخذ على المثقفين العرب هي تنكرهم لفضل الآخرين عليهم بالثقافة والمعرفة, لا بل نجد احيانا السطو على افكارهم وانتحالها لهم.
  • الدكتاتوريات بالعالم قديما وحديثا, يصنع معظمها نفاق الشعوب قبل هيمنة الدكتاتور وازلامه.
  • الغيرة والانانية فطرتان غريزيتان عند الانسان, حكيم من يستطع كبح جماحهما.
  • السياسي الذي يستجدي توجيه الاجنبي له يبيع وطنه بابخس الاثمان.
  • معظم المثقفين والادباء الذين يدينون فساد السياسيين , هم بحاجة الى مصّحات عقلية تعيد لهم الرشاد في مراجعة انفسهم واصلاحها.
  • اغلب ممارساتنا بالحياة هي كيف نكسب لا كيف نعطي.
  • المكيدة ارخص واسوأ وسائل التعبير عن ضحالة الضمير وتردي الاخلاق والسلوك.
  • اسوأ حال يصله الانسان حين يجد حريته اصبحت خارج وطنه.
  • قدر الانسان الفرد وقدر المجموع, لا تصنعه الارادة ولا القدرة بمعزل عن اسهام الصدفة المحوري والضرورة في صنع الاحداث والتاثير بها.
  • ثقافة الفيسبوك الاستهلاكية ستجعل الاجيال القادمة تستسهل الوجبات السريعة على الهضم والاستيعاب.
  • الاغتراب لدى المثقف والمبدع ضرورة.
  • اللغة هي وسيلة وغاية يمتلكها العقل في اثبات الوجود.
  • بين الوهم والحقيقة يتوسط الوجود.
  • عبقرية اللغة تسبق عبقرية الطبيعة والوجود.
  • ادراك الشيء المتعين يسبق تعبير اللغة عنه.
  • الخيال وهم ممكن التحقق, والحقيقة وهم نسبي لا يتحقق.

علي اليوسف/الموصل

من أرشيف الكاتب:

التوسير وكتاب رأس المال

علي محمد اليوسف/الموصل   بعدما جعلت الماركسية من الميراث المادي الهيجلي، فلسفة مثالية ابتذالية في تفسير المادة والتاريخ، وبعد ان اعتمدها ماركس بمنهج مادي جدلي مغاير محسّن، اطلق مقولته الشهيرة بانه – ماركس – اوقف التفسير المثالي الهيجلي للتاريخ على قدميه بعد ان كان اوقفه (هيجل) مقلوبا على راسه. مختتما …

أكمل القراءة »

قراءة في اصل الدين لفويرباخ

علي محمد اليوسف /الموصل عمد فويرباخ ان يجعل من الطبيعة منشأ الدين,وينصّب الانسان (الها) بها ومن خلالها وعليها,فهو جعل الانسان يقدّس ويؤله الطبيعة بتأملاته الخيالية والميتافيزيقية المحدودة عقليا,وأن يعتبر (الانسان ) دون وعي منه, الطبيعة بكل ماتمتلكه من هيئات وتنوعات جغرافية وبيئية وتضاريس وانهار وجبال وحيوانات ما هي الا (الاله) …

أكمل القراءة »

الانسان والتاريخ في الفلسفة البنيوية

علي محمد اليوسف/الموصل عديدة هي الانتقادات اللاذعة التي واجهتها تيّارات الفلسفة البنيوية,من فلاسفة ومدارس عديدة مناوئة لطروحاتها الفلسفية, كونها(البنيوية) أثارت اشكاليات في الفكر الفلسفي جديدة غير مسبوقة في تاريخ الفلسفة,استلزمتها واحتاجت معها الى نقودات متباينة معها او ضدها, جاءت في مقدمتها من مفكرين وفلاسفة ماركسيين وغير ماركسيين,تلاهم بالتزامن معهم فلاسفة …

أكمل القراءة »

البرنامج الثقافي للمعرض الوطن للكتاب المستعمل 1 – 30 أبريل 2018 الدار البيضاء

خاص كوة: البرنامج الثقافي للمعرض الوطني للكتاب الدورة 11: الكتاب .. روح العالم – بتاريخ 1-30أبريل 2018 الدورة 11 من المعرض الوطني للكتاب بساحة كراج علال – الدار البيضاء تنعقد في الفترة ما بين فاتح و30 أبريل 2018 الدورة 11 من المعرض الوطني للكتاب والذي تنظمه الجمعية البيضاوية للكتبيين بتعاون مع وزارة …

أكمل القراءة »

الموت  في الدين والفلسفة الغربية

علي محمد اليوسف / الموصل – عراق  تعد مشكلة الخوف من الموت وطبيعته تقليدياً من  دائرة اختصاص الدين، والدين ينكر عادة الطابع المتناهي للموت، إذ يؤكد استمرارية الشخصية الانسانية سواء في شمولها النفسي – البدني او كنفس متحررة من البدن، مؤكدا على طابعها الممّيز المألوف. ومن ثم فأن الفلسفة لم …

أكمل القراءة »

العربي – المسلم / التديّن السياسي ومأزق العصر

علي محمد اليوسف / الموصل تقديم : ان منهجية الدراسات الاصلاحية المعرفية والفلسفية ,في نقد وتقويم الانحرافات الطارئة في الفكر الديني ,من وجهة نظر معاصرة حداثية , وحاجة الانسان للتديّن , مداميك واسس وضعت الظاهرة الدينية على محّك المراجعة النقدية المسؤولة , بعد ان اصبح خطر ايديولوجيا التديّن الاسلامي المتطرف …

أكمل القراءة »

انسنة الدين والمعطى الفطري للتديّن

علي محمد اليوسف/الموصل  المعطى الفطري للتديّن: اكون متعجّلا جدا,انه ليس هناك من حاجة لأنسنة الدين في حياتنا المعاصرة, فالدين مؤنسن بالفطرة الميلادية للانسان, الدين معطى ازلي ملازم الوجود الانساني,فطري ومكتسب معا, لو لم يجده الانسان في حياته على الأرض, لبدأ التفتيش عنه في مراحل عمرية متأخرة, وقام بأختراعه وممارسته, في …

أكمل القراءة »

هوسرل وعلاقة الذات بالموضوع

علي محمد اليوسف تاريخ 29/8/2017 , بعنوان: (الفلسفة الظاهراتية بين الفينومين والنومين) ادرج بضوء الدراسة الفلسفية للباحث د. جميل حمداوي المنشورة على موقع(المثقف)الغراء مناقشة هذه الجزئية , حول عبارة(كوجيتو) ديكارت ( انا افكر اذن انا موجود). ذكر الباحث انه كان الأجدر كي تكون العبارة اكثر مقبولية فلسفيا حسب احالة العبارة …

أكمل القراءة »

نحو ديمقراطية تجمع العلماني والديني

علي محمد اليوسف / الموصل العلمانية: العلمانية  وعلاقتها بالدين ,هو  في اختلاف تطبيق مايعنيه ويتضمنه مصطلح(العلمانية ) بالنسبة لدول اوربا والكنيسة الكاثوليكية تحديدا, المختلف عن فضاء تداوله بالنسبة لنا, في فهمنا انه يمثّل علاقة الدولة , او انظمة الحكم العربية الاسلامية بالحركات السياسية والاحزاب الدينية(الاسلامية).وليس في العلاقة مع الدين كما …

أكمل القراءة »

ميتافيزيقيا التصوف

علي محمد اليوسف إن اول فيلسوف روماني وضع بذور التصوف الديني افلوطين (240-270 ميلادية) وكان له تأثير كبير على الفكر المسيحي، لا يقل اهمية بالنسبة إلى هذه الدراسة عن الطريقة التي استطاع بها ان يتجاوز أو بالأحرى يكتسح جانب التناقضات الموجودة في نظرية افلاطون حول خلود النفس وتقوم هذه النظرية …

أكمل القراءة »

شاهد أيضاً

الاغتراب  الثقافي والجنون الجزء 2

علي محمد اليوسف يرى الدكتور مراد وهبة ان لفظة عبقرية تعني التميّز بقوى عقلية خارقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *