الرئيسية / فكر وفلسفة / بصغة المؤنث / يا غفرانَ الضوءِ

يا غفرانَ الضوءِ

نور طلال نصرة/ سوريا

 

أرتجفُ كأنَ أحداً سرقَ زمناً من داخلي

ومضى يكوّرُ زُلالَ الحلمِ

حتى شفّ الخوفُ في وجهي.

ولأن جرحيَ غيرُ قابلٍ للفتح مرتينْ

أقلّبُ الترابَ في كفّكْ

أبحث عن جذور اللهفة.

*

حقلٌ يبتلعُ نساءَهُ

يمضغُ أسرارَهُنْ

وتُفتحُ الصدورُ

لحراثة مُبْكرة.

القمرُ..

وحمةٌ بين النهدينْ

يفتحُ ثغرتينِ في شفقِ الرؤية

يتفقدُ صلتي بالأرض

وتنتهي بيننا الحدود.

*

الجوُّ مغبرٌ

أطوي شفَتهُ العليا

أتكئُ على تثاؤبه

أحفر له مكاناً قربي

يا غفرانَ الضوءِ

يا قيامةَ الدمع تحت الجلدْ

اتبعني،

اتبعني إلى مجاهل الأرضِ

سنتوهجُ عندَ حوافِ القمر.

شاهد أيضاً

  نظرة موجزة حول رائد المقالة الحديثة “ميشال دي مونتيني”

بقلم الباحث عبد الرحيم أمعضور  منذ ان بدأ الكتابة ، حاول مونتين أن ينخرط وبشكل صارم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *