الرئيسية / أدب وثقافة / نصوص / الشهداء لا يحتاجون أعياداً

الشهداء لا يحتاجون أعياداً

نصري سويد

*

الشهداء لا يحتاجون أعياداً،

يحتاجون إلى من ينسي ذويهم مرارة الفقد!

 

لا تفرحهم الاحتفالات،

يفرحون حين يرون الفرحة بعيون أبائهم وأمهاتهم وزوجاتهم…

 

لا تُحيهم القصائد ولا الخطابات الرنّانة،

يعودون للحياة فقط

حين يدركون أنّ تضحياتهم صنعت أفقاً جديد لها،

ولم تتحول إلى استثمارات في دفاتر المتنفّعين…

لا ترهقوا أنفسكم بالدعاء لهم ..

هم بغنىً عن صلواتكم ودعواتكم واحتفالاتكم …

هم لا يصعدون للأعلى كما تظنون،

هم باقون هنا،

صاروا جزءًا من هذا التراب هنا،

تمتصّهم جذور الأشجار العتيقة هنا،

وتطرحهم أزهارها عبيراً في الهواء هنا!

 

ابحثوا عنهم في تنهدات الجبال الراسخة هنا،

وفي أهازيج السهول في مواسم القطاف هنا،

وفي وشوشات الأنهار للضفاف هنا،

وليس في أي مكان آخر ……..!

 

*

 

بمناسبة عيد الشهداء في سوريا

6- أيار-2018

شاهد أيضاً

“الفن والأشكال الرمزية” تأليف: إرنست كاسيرر

ترجمة وتقديم: أ.د/ كمال بومنير وُلد إرنست كاسيرر Ernest Cassirer سنة 1874 في مدينة بريسلو، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *