الرئيسية / منتخبات / عامة / الانسان والتاريخ في الفلسفة البنيوية

الانسان والتاريخ في الفلسفة البنيوية

علي محمد اليوسف/الموصل

عديدة هي الانتقادات اللاذعة التي واجهتها تيّارات الفلسفة البنيوية,من فلاسفة ومدارس عديدة مناوئة لطروحاتها الفلسفية, كونها(البنيوية) أثارت اشكاليات في الفكر الفلسفي جديدة غير مسبوقة في تاريخ الفلسفة,استلزمتها واحتاجت معها الى نقودات متباينة معها او ضدها, جاءت في مقدمتها من مفكرين وفلاسفة ماركسيين وغير ماركسيين,تلاهم بالتزامن معهم فلاسفة الوجودية الحديثة لعل أبرزهم كان سارتر,في مسألتين او منحيين اثنين نسلّط الضوء عليهما دون غيرهما من قضايا البنيوية الاشكالية المتعددة التي لا تزال وستبقى لفترة غير محدودة مثار نقاش وحوار فلسفي مستمر.

الاول:التاريخ البدائي

التركيز البنيوي تاريخيا على( الاثنولوجيا) دراسة تاريخ الجماعات البشرية البدائية, التي اعتمدها أبرز اعلام الفلسفة البنيوية بمختلف الاختصاصات (شتراوس) في دراسة تاريخ انثروبولوجيا الحضارة ,(التوسير) في نقده الماركسية وكتاب رأس المال,(لاكان) في علم النفس,الالسنية وعلوم اللغات(دو سيسير و فنتنجشتين)و( هابرماس) على صعيد التواصل الانساني المفتوح الفضاءات,و(فوكو) في تاريخ الجنسانية وتاريخ الجنون و(جان بياجيه) في الفلسفة وهكذا.

أعتبرت البنيوية أن دراسة الاقوام البدائية تمتاز بأنها تعنى بأقوام ,كانت تعد خارج التاريخ البشري, ولا تمتلك تاريخا مدّونا وليس لها تاريخ بالمعنى التاريخي المتغّير والمتطّور,التاريخ الخيطي والمتعذّر رصد تغييراته المتسارعة أسوة  بغيره كما في تاريخ شعوب ما قبل التاريخ التي عرفت الحضارة الزراعية والصناعات المعدنية البرونزية اليدوية بأبسط اشكالها واشتمالاتها, وأعتبرت البنيوية تلك المراحل البدائية, مقارنة بالتاريخ الانساني لمراحل ماقبل التاريخ المدّون والموّثق تنقيبيا(احفوريا) وآثاريا بعد ظهور الكتابة المسمارية في بلاد مابين النهرين والهيروغليفية في مصر في القرن الرابع ق. م, على ان ما سبقها تعتبر مراحل اللاتاريخ البشري.

كما أعتبرت البنيوية التاريخ البدائي(تاريخ ساكن) بحكم طبيعة العقل البدائي في ثباته ومحدوديته,وبالتالي أصبح هذا التاريخ أنموذجيا في التناول المنهجي البنيوي البحثي المتعدد التيارات, الذي تخدمه (حالة الثبات والسكون) التي تعتري التاريخ البدائي وتقعده عن الحركة التطورية السريعة المتلاحقة.

ان هذه المسألة التي اعتمدتها مرتكزا اساسيا الفلسفة البنيوية,أثارت حفيظة الماركسيين من الذين عابوا على البنيوية انها لم تجد في التاريخ الانساني,الا المجتمعات البدائية ما قبل التاريخ,لدراسة تاريخها على وفق منطلقات أسمتها(قطوعات التاريخ) ميزتها ثبات وسكون تلك المجتمعات تاريخيا ومراحليا بما يفتح المجال الى دراستها وتحليلها الانثروبولوجي بدقّة وتناول أيسر.

واذا كانت البنيوية نجحت في اقامة بناءات نسقية معرفية تحت مسمى(التكوين الثابت) للانسان,وتشابه قضاياه في مختلف الازمان والعصور, ليس على صعيد الحقب التاريخية البدائية السحيقة وحسب,وانما على صعيد التاريخ الساكن للانسان في مختلف المراحل التاريخية, لأن مشاكل الانسان كانت وبقيت ثابتة ومتشابهة لم تتغيرجوهريا على حد زعم البنيوية. لكن ما يلحظه الدكتور الباحث فؤاد زكريا وآخرين عديدين غيره من باحثين ماركسيين ووجوديين, أن البنيوية تغاضت واخفقت معا ولم تنجح في تعليل التقدم التطوري والتاريخي الى حد اعتقادها بان ما يدعى التقدم البشري بفعل الاشكاليات البشرية المتنوعة والمتتالية هو محض خرافة ووهم, وان التحديات التاريخية سراب خادع ولم تكن في يوم من الايام عاملا لتقدم حضاري من أي نوع كما ذهبت له البنيوية في ادبياتها البحثية والفلسفية.

ولقد ذهب فوكو الى أبعد من ذلك في قوله:انه يتجنب الخوض في ومع كل ما له صلة بمقولات التحّول والتغيير, ولا يرى في كل مرحلة تاريخية الا(ثوابتها) فحسب, ووصل الحد به الى التشكيك بالانسان نفسه,واسقاط التاريخ البعدي القديم والحديث والمعاصر من الحساب الفلسفي البحثي البنيوي نهائيا باستثناء الوقوف عند مراحل اللاتاريخ الذي تمثله الاقوام البدائية.باعتبارها مراحل بشرية خارج التحقيب التاريخي  الخيطي .

لقد انساق خلف هذه المنطلقات الفلسفية البنيوية العديد من الذين انشقّوا عن الماركسية,ربما كان ابرزهم(التوسير)في استهدافه المادية التاريخية وكتاب رأس المال في انتاج ماركسية خيالية وهمية تعتمد خطابات تجريدية واقامة بنى نسقية لا تمّت بأدنى صلة لها مع الواقع العيني,وعجزت عن دحض الاسس المادية والجدلية التي قامت عليها الماركسية.وأكثر من ذلك نجده عند اقطاب البنيوية الذين سقطوا في الذهان التجريدي الفلسفي , وخلقوا أنساقا معرفية خارج اهتمام مركزية الانسان وجعلوها حقائق في مواجهتها الفكر المادي والماركسي تحديدا.البنيوية تجاهلت الطبيعة الاجتماعية للانسان وحوّلت الانسانيات نحو مملكة التجريد الميتافيزيقي.

و من أبرز الامور في هذا المنحى البنيوي, أن غالبية مدارسها أستقت ينابيع تفلسفها من التاريخ الاسطوري والميثولوجي, الذي أعتبرته البنيوية الأنموذج الأمثل لدراسة القطوعات التاريخية الساكنة التي لايحكمها التغيير او التطور والتبديل.وبذلك تسهل وتتوفر دراستها, وفي اعتمادها الاساطير كما يعتمدها علم النفس على انها حلم جماعي لاشعوري لدى جميع الشعوب قبل وبعد التاريخ, متجاهلة تماما أن ارتباطات مثل اللغة والاسطورة والدين والطقوس والمجتمع او القرابة و القبيلة,والزواج جميعها مرتبطة بالانسان ووجوده الارضي بعرى وثيقة جدا لا ينفع معها المكابرة في تقليل اهميتها في دراسة أي منحى تاريخي او معرفي او فلسفي مبتور لغرض الحصول على استنباطات تعميمية ربما كانت تلك المفردات الحياتية بعيدة جدا عن سياقاتها الاجتماعية والانسانية والتاريخية كما حصل في التوظيف البنيوي لها.

كما ان الاسطورة التي هي حلم جماعي لا شعوري للشعوب البدائية كما يذهب له علم النفس الفرويدي,الذي يختلف دلالة ومضمونا مع مفهوم البنيوية له, ففي علم النفس يكون المحلل النفسي أعلى مرتبة تمييزية عن المريض, ويعد الطبيب النفسي نفسه, أعلى مرتبة انسانية عن الشخص المعالج,مادام يستطيع كشف أبعاد أعمق من تلك التي يبوح بها الشخص له عن تجاربه العفوية.اما في البنيوية في اتجاهها التحليلي البنيوي السايكولوجي عند (لاكان) فان المحلل النفسي(لا يعتبر نفسه سوّيا وسليما بالقياس الى من يقوم بتحليله, كما لا يتخّذ منه اي موقف مميز عنه)1

الثاني:النزعة الانسانية

البنيوية بحسب النقاد الماركسيين لها, يلازمهم ومعهم (سارتر) وأقطاب الوجودية الحديثة مثل هيدجر, (فقط بمنطلقات متباينة مختلفة كما سيتضح معنا لاحقا),يجمعون على ان البنيوية ألغت في فلسفتها مسألتين على جانب كبير من الأهمية في تاريخ الفلسفة,(الذات / والانسانية) واقصتهما نهائيا من التفكير الفلسفي ب (المطلق),بما يترتّب عليه نسف التاريخ الفلسفي السابق على البنيوية.ان لم يكن نسف ضرورة ذلك التاريخ في عزل البنيوية الانسان كمحوروجودي مركزي في جميع وعلى امتداد تاريخ الفلسفة القديمة والمعاصرة.

قبل التطرق لرد البنيوية على الماركسيين والوجوديين, نرى انه من المتعذّر لأي جديد في الفلسفة الغاء(الذات)والغاء(النزعة الانسانية )من الفلسفة, وماذا يتبقى منها بعدئذ؟ ولمن تخاطب او تكتب من أجله أو له؟ معظم تاريخ الفلسفة في أشد تجريداته وميتافيزيقيته الفلسفية لم يكن الانسان غائبا ولا مغيّبا منها,كمحور مركزي في التفلسف (مرسل ومتلقي)(فاعل ومفعول)(وجود وقضايا)(كينونة وجوهر)(حياة وموت)(خير وشر) وهكذا, ليقوم العقل بعدها وحقول المعرفة والعلوم في اختصاصات الاجتماع ,علم النفس,الاقتصاد,السياسة,وامور عديدة لا حصر لها بدورها المكمّل أو المفارق , وفي مختلف شؤون الحياة المتعالقة بالفلسفة.

علما ان الوضعية المنطقية هي الاخرى كانت سبقت البنيوية في تجاهلها موقع الانسان المحوري في الحياة والوجود.وفي معرض دفع(سيباج) هذه المثلبة عن البنيوية يقول(ان كل ما ينتمي الى مجال الانسان لا بد ان يكون من صنع الانسان,ثم لا يصح ان نتصور البنيوية على انها نظرية تجعل أصل الانساق التي تفسر بها الظواهر الانسانية خارجا عن نطاق الانسان.)2

ان كل تجاوز للنزعة الانسانية فلسفيا, يجعل من تاريخ الفلسفة قبل البنيوية, تراثا كميّا استذكاريا لا نفع له , ولا علاقة صحّية تربطه بالانسان كوجود نوعي في الحياة التي نحياها على الارض.وأن تاريخ الفلسفة مدموغا بعدم الفاعلية الانسانية, انما تريده البنيوية خطابات من السرد المنطقي,وأنساق فارغة أجترارية لمفاهيم موغلة في التجريد من جهة,وموغلة في الغياب من  الاسهام لتغيير العياني الواقعي, و التي استنفدت جميع متبنيّاتها ومجالات تناولها البعيدة عن تحقيق حلول حيوية ماثلة في حياة الانسان المعاصر.

مؤكد اننا ليس بمقدورنا ان نصادر منطلقات فلسفية تشغل الباحثين عقودا طويلة مثل الفلسفة البنيوية قبل ان نتبيّن ردودها ووجهة نظرها وتعليلها لمثل تلك التوجّهات المصادرة للذات والنزعة الانسانية,خاصة ان ماتدّعيه البنيوية بانها بصدد قلب جميع المفاهيم الفلسفية السابقة عليها من اجل خلق انساق وبناءات لخدمة العلم وتقدم الحياة الانسانية وهذا التوجه لا يخدم الغرض المعلن عنه بوسائلها المحدودة القاصرةعلى الاقل.وليس من الواقع في شيء ان تخرج البنيوية الفلسفة من ذاتيتها الانسانية مهما كانت الذرائع التي ترفعها,على صعيدي التفلسف ,وصعيد التلقي الاستقبالي.ويطلق شتراوس على الذاتية انها احد اشكال الوعي البرجوازي التجريدي.

كانت البنيوية موفقّة في ادانتها لوجودية سارتر انها فلسفة مغرقة في ذاتيتها غير الانسانوية على مستوى المجموع,وهو شيء لا تنفرد به البنيوية عن سائر منتقدي وجودية سارتر,المغرمة بالتشاؤم والعدم ,واللاجدوى , وان الانسان قذف به بمحنة الحياة, حاملا حريته المسؤولة عن ذاته وعن الاخرين الذين هم الجحيم , وعليه خلاص نفسه بقواه الذاتية منفردا من المأزق الوجودي كما في دعوة بوذا.

كما أعتبرت ذاتية سارتر الفلسفية ذاتية متضخّمة ومتطرّفة لكن ماهو مهم اكثر, وجوب التفريق بين تأكيد سارتر(للذات الانسانية)التي يحاجج بها البنيوية ويحمّلها مسؤولية اضاعتها,وبين(النزعة الانسانية)التي تطالب الماركسية بها البنيوية لأضاعتها لها. فالنزعة الانسانية التي يدّعيها سارتر في فلسفته هي غيرها النزعة الانسانية التي تريد الماركسية حضورها في الفلسفة البنيوية وتفتقدها.و أن البنيوية مهما سعت وبذلت من جهد في ربط منطلقاتها الفلسفية بعلم النفس او الانثروبولوجيا اوالتاريخ,اوعلم الاجتماع او اللغة او الفلسفة وغير ذلك فهي بالنتيجة عاجزة عن تحقيق منجز تدّعيه بصدد اقامة (بناءات نسقية)تدّعم مسار العلوم وتساهم بتطويرها وتقدم الحياة بالتزامن مع  اعلانها الفلسفي المتشدد ان دور الوجود الانساني في التاريخ اصبح خارج مقولات البحث الفلسفي والمعرفي.

محاورة جان بياجيه :

هنا نعيد قبل ان نعرض محاججة (جان بياجيه) على أدعاءات كل من الماركسيين وسارتر المختلفتين حول (الذات,والانسانية) وتقاطع واختلاف سارترحول النزعة الانسانية الذي اشرنا له سابقا مع البنيوية, عنه في تقاطع واختلاف الماركسية في فهمها النزعة الانسانية المصادرة فلسفيا عند كل من البنيويين وسارتر على السواء.

يذهب بياجيه في رده على نقد سارتر للبنيوية, وتأكيده أهمية محورية الذات الانسانية في فلسفته الوجودية, التي أتهم سارتر بها البنيوية العبور عليها ومجاوزتها

بافتعال غير مقبول او مبرر,فكان رد بياجيه :(ان الذات الانسانية التي يؤكدها سارتر لا تشيّد بناء العلم بحكم طبيعة عملها انها تجريدات لا شخصية , لا يمكننا الاستدلال عنها الا من خلال هذه التجريدات فقط)3وليست هي (ذات) فاعلة يعتد بها من واقع تأصيل النزعة الانسانية كفاعل تنموي في مجرى الحياة.

ويمضي بياجيه في التوضيح أكثر انه يوجد فرق كبيربين العلاقات الشخصية التي تختفي من خلالها الذات الانسانية, كنزعة فطرية (انسانية مجتمعية), وبين ما يطلق بياجيه عليه(الذات الانسانية في مجال المعرفة),وهذا بحسب بياجيه فرق كبير وهام,اذ يجد بياجيه ان التخلي عن الذات الانسانية في مجال المعرفة , انما يحررنا في تخلّينا عن اتجاهنا التلقائي في التمركز حول انفسنا, و(نتحرر من ذاتية العلاقات الشخصية, ولا يكون هناك بعدها للذات وجودا بوصفها ذاتا عارفة ,الا بمقدار ترابطاتها المتداخلة التي تتولد منها البناءات)4..

ونكمل مع بياجيه توضيحه : ان البنيوية تفرق بين (الذات الفردية) التي لا تأخذ منها موضوعا للبحث الفلسفي على الاطلاق,وبين(الذات المعرفية) أي تلك النواة التي تشترك فيها الذوات الفردية كلها على مستوى واحد, وهي موضوع الفلسفة ان صح التعبير, كذلك تفرق البنيوية بين ما تحققه الذات بالفعل,وما بين ما يصل اليها وعيها,وهو محدود بطبيعته,وما تركّز البنيوية عليه هو اهتمامها بتلك العمليات التي تقوم بها الذات وتستخلصها بالتجريد من افعالها الذهنية العامة.5

ان ما يلاحظ على حجة بياجيه تجاه درء تهمة اغفال البنيوية النزعة الانسانية, ركيزة الفكر الفلسفي الماركسي انها لم تكن مقنعة بما فيه الكفاية, اذ عمد بياجيه باسلوب تجريدي صرف تفنيد مقولات فلسفية تاريخية علمية ومادية صلبة لا تزال تمتلك حراكها العملياني الواقعي المقبول,وحضورا انسانيا فاعلا في مجرى الحياة وتداخله معها.ولم يكن بياجيه الوحيد الذي وقع بمطب التجريد الفلسفي المسرف في مناكفة وتضاد مع الماركسية اذ نجد ان (ألتوسير) كان أنشطهم وأبرزهم تأثيرا في نقده المادية التاريخية وكتاب راس المال كما اشرنا له سابقا.*

علي محمد اليوسف/الموصل

الهوامش:

1.توضيح اكثر انظر,فؤاد زكريا,افاق الفلسفة صفحات 363-365

  1. المصدر السابق ص 360

3.نفس المصر السابق ص 366

  1. نفس المصدر السابق ص 368
  2. نفس المصدر السابق ص 364

*ينظر دراستنا المنشورة على صفحات المثقف الغراء(التوسير..والعبث بالماركسية)

 

من أرشف الكاتب:

مفهوم البنية بين شتراوس والتوسير  

اللغة والاشياء

ميتافيزيقا التصوف

نحو ديمقراطية تجمع العلماني والديني

هوسرل وعلاقة الذات بالموضوع

انسنة الدين والمعطى الفطري للتديّن

العربي – المسلم / التديّن السياسي ومأزق العصر

الانسان والتاريخ في الفلسفة البنيوية

شاهد أيضاً

حقيقة الوجود في ادب سارتر

علي محمد اليوسف بنى كل من (سارتر) واكثر منه فعل (بيكيت) صاحب ادب و مسرح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *