الرئيسية / فكر وفلسفة / دراسات وأبحاث / في تأسيس فكرة الحق على أرضية العلم

في تأسيس فكرة الحق على أرضية العلم

“الثورة العلمية في القرن السابع عشر .. انقلاب على مفهوم الطبع لبناء مفهوم الحق”

منعم الامساكي أستاذ وباحث / تطوان – المغرب

لتحميل الدراسة

الرابط

تعيش المجتمعات اليوم على منظومة، أو بالأحرى، منظومات من القيم قوامها مبادئ حقوق الإنسان، فمنذ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر في العاشر من دجنبر من سنة 1948 غدت الإنسانية تتمتع بحقوقها بموجب نص قانوني متفق عليه يسهر على تتبع ومراقبة وضمان حقوق الإنسان في بعده الكوني. مثل هذا الكلام لابد أن يستوقف العقل المتأمل ليسجل بصدده، على الأقل، ملاحظتين اثنتين :

الأولى : متعلقة بسنة الإعلان (1948)، وهي ملاحظة تفيد أن البشرية انتظرت، بحسب التأريخ الميلادي، حتى منتصف القرن العشرين لتعلن عن زمرة الحقوق التي يجب أن يتمتع بها كل شخص في هذا العالم. وإذا أردنا أن نعمق المفارقة أكثر ونبينها بجلاء أوضح يمكن أن نحتسب القرون التي تعد بالآلاف قبل بداية التأريخ الميلادي، وهو ما يعكس طول انتظار الإنسان لإبراز منظومة حقوقه. وعلى إثر ذلك يقفز إلى الذهن تساؤل يمكن التعبير عنه كالآتي: لماذا انتظرت البشرية طويلا (منذ بداية الخليقة إلى حدود منتصف القرن العشرين) لتعلن عن حقوقها؟

الثانية : هي ملاحظة مترتبة لزوما عن الأولى، تستوقف النظر في التاريخ ما قبل 1948 من أجل العودة بالفكر للوقوف على الخلفيات التي حكمت البشرية وأخرت إعلانها عن حقوقها، كما أنها ملاحظة تهدف بالأساس تتبع السياق النظري لتشكل مفهوم “الحق” Droit وما رافقه من إشكالات منذ تبلوره في الثقافة الإنسانية، بل وقبل ظهوره حتى، وذلك بغية معرفة الأسباب التي أدت إلى إعلان حقوق الإنسان في مرحلة شيخوخته لا في صباه أو خلال فترات شبابه (إن جاز لنا أن نستخدم مثل هذا الوصف مع كثير من التحفظ). وعلى إثر هذه الملاحظة أيضا يحق لنا أن نتساءل عن مفهوم الحق وعن سر تأخر ظهوره، وعما إذا كان هناك مفهوم آخر أطر علاقة البشر فيما بينهم أولا ثم علاقتهم بالطبيعة والوجود الذي يحتويهم ثانيا.

شاهد أيضاً

من الاعتراف إلى التبرير… حوار نقدي بين نانسي فريزر وأكسيل هونت وراينر فورست

*د.عزيز الهلالي يتوزع الاهتمام الفلسفي لمدرسة فرانكفورت على مساحات زمنية ومنعطفات فكرية متباينة. بدأت أولى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *