الرئيسية / تربية و تعليم / ديداكتيك الفلسفة / فيلم صديقي نيتشه meu amigo nietzsche

فيلم صديقي نيتشه meu amigo nietzsche

صديقي نيتشه meu amigo nietzsche

صديقي نيتشه meu amigo nietzsche
فيلم تربوي برازيلي قصير (2012) أخرجه وكتبه اليافع فيستون دي سيلفا لا يتجاوز 15 دقيقة، يحكي عن طفل في المستوى الابتدائي، عثر في المتلاشيات على كتاب نيتشه: “هكذا تكلم زرادشت”، فهل قرأ الطفل هذا الكتاب؟ هل يمكن لكتاب من هذا الشكل أن يؤثر على الطفل؟ وهل استطاع الطفل أن يفهم الكتاب؟ كيف ستتحول حياته وعلاقته مع المعلمة بعد قراءته لنيتشه؟ هل يمكن لبعض الأحداث خارج المؤسسة أن تغير مجرى التعلم داخل الفصول؟
عديدة هي الأسئلة التي يطرحها هذا الشريط. فرجة ممتعة.

شاهد أيضاً

مقدمة كتاب تدريس الفلسفة تجارب دولية

يمكن أن ألخص مجمل التساؤلات التي تشكل عصب هذا المؤلف في: أيَّة علاقة بين أزمة الدرس الفلسفي في التعليم الثانوي التأهيلي ومنهاج مادة الفلسفة؟ هل يمكن تطوير الدرس الفلسفي دون إصلاح منهاج الفلسفة؟ هل يكمن الخلل في المناهج والبرامج أم أن أزمة الدرس الفلسفي المدرسي أعمق بكثير من ذلك؟ هل تخضع برامج الفلسفة لتوجيهات ايديولوجيَّة وسيَّاسيَّة معينة؟ من يتدخل في رسم ووضع معالم برامج مادة الفلسفة؟ هل هناك نماذج رائِدة على الصعيد الدولي يمكن أن تكون نبراساً لدول أخرى؟ ما وضعيَّة تدريس الفلسفة على الصعيد الدولي؟ كيف نتصور الدرس الفلسفي في مغرب اليوم؟ ما مدى مساهمة الدرس الفلسفي في تعزيز مسلسل التحديث الجاري؟ ما طبيعة العلاقة القائمة بين الفلسفة المُدرسة والمؤسسة بمفهومها الواسع؟ هل يشكل مدرس الفلسفة استثناء في المنظومة التربويَّة؟ ما الحدود القائمة بين تصور المدرس ورؤيته للعالم وبين ما يلقِّنه من دروس؟ كيف تتم عمليَّة إعادة الإنتاج في الدرس الفلسفي؟ لماذا تغيب معضلات راهنة عن الدرس الفلسفي في الوقت الذي تحضر فيه مشكلات أخرى أقل أهمية؟ ما هي الأيديولوجيا التي تحكم مدرس الفلسفة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *