الرئيسية / منتخبات / عامة / أخلاقية التواصل عند إدغار موران

أخلاقية التواصل عند إدغار موران

الدكتور داود خليفة – الجزائر

ملخص البحث:

يرى إدغار موران بأننا بحاجة إلى أخلاق للفهم باعتبارها فنا للعيش، وأن التربية على الفهم هي تربية على التسامح، إن الفهم هو وسيلة وغاية التواصل الإنساني، فلا تقدم في مجال العلاقات بين الإفراد والأمم والثقافات بدون فهم متبادل.

ولكن السؤال هنا كيف يمكن التأسيس لفعل التواصل قائم على أسس أخلاقية، وكيف يمكن أخلقة التواصل كإطار لفلسفة عقلانية منفتحة؟ هذا ما نحاول أن نتطرق إليه في المداخلة استئناسا بنموذج من الفكر الفرنسي المعاصر وهو إدغار موران.

الكلمات المفتاحية: الأخلاق، الانفتاح، التواصل، الفهم، التسامح….

مقدمة:

بالرغم أنه لا يمكن فصل الفلسفة عن تاريخها، إلا أن الخطاب الفلسفي ما يميزه أنه في الغالب خطاب استشرافي، والسؤال في الفلسفة يتجه إلى المستقبل بدلا عن تناول مسائل من الماضي. ينطبق هذا على فلسفة إدغار موران (1921 –E.Morin) في التربية، التي أرادأن يتجها بها إلى المستقبل يريد من خلال ذلك التنظير لما ينبغي أن تكون عليه تربية المستقبل. في هذا الإطار جاء كتابه الموسوم بــ“التربية والمستقبل: المعارف السبع الضرورية لتربية المستقبل” تأكيدا لهذه الفكرة، والذي حاول فيه التأسيس لتربية مستقبلية تسعى إلى إعادة تأسيس معنى للقيم لإنسانية وللإنسان في ذاته ضمن رؤية أكثر تكاملا تأخذ في الحسبان علاقة الإنسان بـــ“الأخر” كــــــــــــشرط إنساني، وفق قيم التسامح والتفاهم وغيرها. كما حاول أن يعطي تصوره حول التواصل الانساني داعيا الى أخقلة هذا التواصل، والإشكال المطروح هو: كيف يمكن التأسيس لفعل التواصل قائم على أسس أخلاقية، وكيف يمكن أخلقة التواصل كإطار لفلسفة عقلانية منفتحة؟

الرابط: أخلاقية التواصل عند إدغار موران

أخلاقية التواصل عند إدغار موران

شاهد أيضاً

هل يعاني المسلم من عسف فعلي في الغرب؟

رسلان جاد الله عامر – سوريا في ‏18‏/08‏/2018 أعلنت بلدية لوزان السويسرية رفضها إعطاء الجنسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *