الرئيسية / فكر وفلسفة / بصغة المؤنث / غيبه مشاعرك          

غيبه مشاعرك          

سماح عبد العاطي

غبت بين مشاعري

و الشوق أعتراني

هل أنادي عليك .؟

و أن ناديتك

هل ستختصر

الوقت وتأتي ..؟

آه يا غيبه مشاعرك

إلي متي ..؟

أتوسد أبتسامتك

أترقب قدومك

أتتوق محادثتك

تغرقني فرح

أن رأيتك

أتهجاك حباً

من رماد عمري

ما عاد ليلي طويل

لكني أريد ما تبقي

منه لمغازلتك

سيتبعني تاريخ

عشته أن رحلت

كتبت فيه مولد

حبي علي بابك

حملت فيه عشقي

و مشاعري بالكثير

رأيته جميل

يمشي منتصراً

لقد تعلم الحب

ورأه فيك

من خلالك

في محرابك

وضعت عهدي

و نفسي

في خشوع بين

يديك – تركت نفسي

بك بلا عوده

أنت في – أنت ثم أنت

ثم أنت – مالي بالبشر

منهم من يظنك نداء

و منهم من يروك بي

مدي – وبين هذا وذاك

لا يعنيني إلا هواك

أنت حجتي للنور

الذي يتبعك

و أملي في دواخلي

المظلمه

أول الكلام و أخره

أتهجي فيك طريق

الرجوع

كيف ألتقينا ..؟

كيف نسافر بين

الروح و الجسد معاً..؟

يتخللنا الألم – الفكر – الحنين

تتغمدنا الحقيقه في شحوب

لتموت فينا مفاهيم

و تحيا بنا مفاهيم أخري

عمق في دروب شتي

لنبقي راحلين مرتحلين

بالوجع علي عتبه

جسدنا بالألم – ننعزل

نبحث عن من سيلاقينا

في العمق غيرنا

نقابل وجوه – ملامح

تفاصيل لنعود

لبعضنا تملأءنا الحكايات

التي تحكي دون ملل

اللقاء

لا الحب يطاولني حبك

و لا أنت تريدني حباً

أنت – أيها العذب

ماذا تريد ..؟

ماذا بعد ..؟

أحتضني برفق

أمدني بقوه

في قبله

هنا لقاؤنا

هنا قلبك وقلبي

هنا فقط و الأن

جسدين في جسد

دون رحيل

متاهه بوح  # كائن نوري

شاهد أيضاً

السياسة (والسياسي): في الإنسان المغربي السياسي

  عثمان لكعشمي / المغرب « أن تكون ديموقراطيا هو أن تقرن أفعالك دوما بالاعتراف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *