الرئيسية / منتخبات / ترجمة / مختارات من شعر الهايكو

مختارات من شعر الهايكو

إعداد وترجمة: رنا خالد

يمكن تعريف الهايكو Haiku ببساطة على أنه الأسلوب التقليدي المتعارف عليه لدى الشعب الياباني في تشكيل القصائد والتي نادرًا ماتتسم بالقافية الموحدة.. وعلىالأغلب لا يتجاوز هذا النمط من القصائد الثلاثة أسطر. يمكنك كقارئ في كل وَاحِدَةٍ منها أن تستشف بشكلٍ مثيرٍ للغاية شعورًا أو انطباعًا يوظف كناياتوتشبيهات متخذةً في كثير من الأحيان من موضوع الطبيعة أو فصلاً من فصولِ السنة محورًا لها.

تهدف قصائد الهايكو إلى تصوير جوهر لحظة معينة في وقتٍ ما. هذا الضربُ المميز من الكتابة لم يذع صيته في الأدبِ الغربي حتى أوائل1900 ، وقد تُرجِم لأولمرة إلى اللغة الفرنسية في عام 1905 من قِبل  بول لويس كوشودPaul-Louis Couchoud .

وبالرغم من التعديلات التي أُجريت عليه بما يوائم لغات وأساليب متعددة، فإن الهايكو لا يزال شكلًا  قويًا من أشكال الشعر لما يتمتع به من اختزالٍ لعدد الأسطر والكلمات المُدْرَجة.

وهذه نماذج منها:

الصبيحة الأولى للخريف

وفي المرآةِ التي أحدِّق فيها

يرتسمُ وجهُ والدي.

-موراكامي كيجو

على الغصنِ

تيار الماءِ العائم

جُدجدٌ يترنم.

-كوباتشي عيسى

الغيوم تدندن على نحوٍ مُبهم

إنها خَلّةٌ مُغرِّرة

التحديق في القمر.

-ماتسو باشو

ما مِنْ أحدٍ يسافر

سالكًا هذا السبيل إلاّ أنا،

في مساءِ هذا الخريف .

-ماتسو باشو

عشبٌ وحيد

بجانب النهرِ الخامل

هَلُمَّ، غازِل.

-جونزالو فلوريس

مجدداً ، بينما كنت أنتظرك

ليلاً ، والريحُ ثلجي

ذبتُ في المطرِ البارد.

-ماساوكا شيكي

أغثني،

حثيثًا كما الصواعق،

لوسادةٍ في رحلتي.

-هندريك دوف

طائرالصعو

يكسبُ لقمةَ عيشهِ

بلا ضجيج.

-كوباياشي عيسى

من وقتٍ لآخر

تهدي الغيماتُ الراحةَ

لحاملي القمر.

-ماتسو باشو

لك أن تعتبرني

كَمَنْ تولَّع بِالشِعْر

و ثمارِ الكاكي.

-ماساوكا شيكي

حياتي،

مالذي تبقى ؟

الليلُ قصير.

-ماساوكا شيكي

لا تبكي، فالحشرات –

والعُشَّاق، النجومُ ذاتها،

ينبغي أن تتزايل.

-كوباياشي عيسى

أنا أقتل النملةَ

وأدرك أن أولادي الثلاثة

كانوا يراقبون.

-كاتو شوسون

الثلجُ في حذائي

مهجورٌ

عِش الدُوري

-جاك كيرواك

حلَّ المساء،

مظلمٌ جدًا للقراءة

باردٌ جدًا.

– جاك كيرواك

عَبْر البحيرة،

وراء أشجارِ الشتاءِ السوداء،

أصواتُ نايٍ كليلة.

-ريتشارد رايت

أبيضٌ كقمرٍ كامل

جذعي يمتد نحو السماء

أمان الله.

-ناتاشا نيمي

بلوغُ الأبدْ

نحو السماءِ المجيدة

أتوق للعودة إلى الديار.

-ناتاشا نيمي

من أرشيف رنا خالد:

اليوم – رنا خالد / صوت يوسف علي

The Author’s Chair – كرسي الكاتب ترجمة رنا خالد

قصيدة: تيه – لبنى المرزوقي وترجمة رنا خالد

 

 

شاهد أيضاً

السياسة (والسياسي): في الإنسان المغربي السياسي

  عثمان لكعشمي / المغرب « أن تكون ديموقراطيا هو أن تقرن أفعالك دوما بالاعتراف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *