الرئيسية / ترجمة / The Author’s Chair – كرسي الكاتب ترجمة رنا خالد

The Author’s Chair – كرسي الكاتب ترجمة رنا خالد

Written by : Elalaoui Rachid – Casablanca
Translated by : Rana Khaled

The author’s chair in the bar : a chair which adores the absolute silence ,and in the clamor of the drunks he enjoys eavesdropping ;steals a word from here and there ,a news or an event from this table or that ,far it was or near ,he leaves his ears in a joyful journey to pick up the various sound waves and accents which cause noise to the place. It is a sacred chair.
The author’s music is composed of the world’s boredom and the misery of its people which are accumulated in a humane barn ( as Peter Slowtradek said in Rules For Humane Zoo; meaning what is beyond humanity ) hoping to the competition for exceeding the dreadful civilized wall of barbarism towards another world which is essential and possible. That music grades are made of an isolation wail and unbearable inner pain .The author’s patience is similar to a camel bearing of thirst ,continually fed on his self without uttering to complain Sometimes it is a MUST to discard the author just as we discard a mad camel as he may be dangerous for the reader!
The reader is more significant than the author;he gives meanings to the words and phrases that don’t cross the author’s mind , and he can be less important or the most terrible interpreter if he is the only one who monopolizes the right apprehension.
 
كرسي الكاتب
العلوي رشيد ترجمة رنا خالد – مترجمة اردنية مقمية في مالطة
كرسي الكاتب في الحانة: كرسي يعشق الصمت المُطبق، وفي صخب السكارى يستمتع بالإنصات، يسرق كلمة هنا وهناك.. وخبراً أو حدثاً من هاته الطاولة أو تلك: بعيدةً كانت أو قريبة، يدع أذنيه في رحلة مرحة لالتقاط مختلف الموجات والنبرات الصوتيَّة التي تصخب المكان. إنه كرسي مقدس.
موسيقى الكاتب تتألف من ضجر العالم وبؤس أهله المكدس في حضيرة بشرية (zoos humains بتعبير بيتر سلوتردايك في قواعد لحضيرة بشرية: يقصد ما بعد الإنسانية) طمعاً في الاستباق إلى تخطي جدار التوحش المدني المقيت نحو عالم آخر ممكن وضروري. وسلاليمها من أنين عزلة وألم داخلي لا يحتمل.
تحمل الكاتب أشبه ما يكون بتحمل الجمل للعطش: يتفذي من ذاته دوما دون أن يتفوه بشكاية. وأحيانا يجب التخلص من الكاتب كما نتخلص من الجمل الهائج، فقد يشكل خطورة على القارئ.
القارئ أعظم شأنا من الكاتب، فهو يمنح الكلمات والألفاظ معان لا تخطر على بال الكاتب. وقد يكون أبخس شأنٍ أو أفضع مؤولٍ، إذا كان وفقط، من يحتكر الفهم الصحيح.
من أرشيف رنا خالد:

شاهد أيضاً

مُديرُ السيّدات

كتابة: رجاء بكريّة “..أين ما يُسَمّى إذا، مكانة النّساء وإنجازاتهنّ إذا كُنَّ مناهضات شرسات للمغامرة؟ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *